طباعة
الثلاثاء, 29 تشرين1/أكتوير 2013 17:59

بيان اعتقال زهير الفتلاوي

حرية الرأي في خطر .. وتحت الإعتقال

في تطور بالغ الخطورة  يعكس التدهور المتواصل  لقضية الحريات في بلادنا أعتقل في الايام الأخيرة الزميل الصحفي زهير الفتلاوي بأمر من محكمة قضايا النشر والاعلام في   بسبب مقال انتقد فيه الزميل وجود ممارسات  للفساد المالي والاداري في احدى الدوائر الحكومية، وهي ظاهرة متفشية في سائر وزارات الدولة ودوائرها من دون استثناء باعتراف كبار المسؤولين ، وبينهم رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة.

ترى نقابتنا ان هذا الاجراء يمثل تهديداً فاضحاً للحريات التي كفلها الدستور وحرية العمل الصحفي المنصوص عليها في قانون حقوق الصحفيين  الصادر في العام 2011،  فقد أكد الدستور في مادته الثامنة والثلاثين  على كفالة الدولة "حرية التعبير عن الرأي بكل الوسائل"،   فيما نص قانون  حقوق الصحفيين في مادته الثامنة على انه "لا يجوز مساءلة الصحفي عما يبديه من رأي أو نشـر معلومات صحفية".

وإذ تستغرب  نقابتنا كل الاستغراب أن يُقدم القضاء على اجراء كهذا، فاننا نحذر الأسرة الصحفية والاعلامية من  أن يكون هذا الاجراء مقدمة لعدوان واسع النطاق على حرية العمل الصحفي والاعلامي من جانب السلطة التنفيذية، وندعو هذه الاسرة لرفع الصوت عالياً قبل  أن نصحو ذات يوم لنجد أنفسنا وقد زُجّ بنا  بالجملة في المعتقلات والسجون على غرار ما كان يجري في عهد نظام صدام حسين الدكتاتوري.

                                                                  مجلس النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

 

                                                                                 بغداد في 29/10/2013 

قراءة 1103 مرات