طباعة
السبت, 26 تموز/يوليو 2014 10:52

النقابة الوطنية: فقدان مبكر ورحيل فاجع لأحمد المهنا

فُجعت النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين بالفقدان المبكر جداً للإعلامي والكاتب البارز الزميل أحمد المهنا الذي توفي في لندن أمس إثر مرض لم يمهله ويمهلنا معه طويلاً، ما كان له وقع الصدمة علينا وعلى كل الذين زاملوا الراحل وعرفوه في ساحات عمله المختلفة في الوطن وفي العديد من المنافي التي تنقل بينها مضطراً لما يزيد عن ثلاثين سنة.

المهنامنمواليدبغدادفي العام 1954،وهو حائزعلىبكالوريوسالادابفياللغةالعربيةمنجامعة بغداد،وعمل في مجالات اعلامية متعددة في العراق ولبنان وسوريا وقبرص وبريطانيا ودولة الامارات، وكان على الدوام موضع تقدير واحترام ومحبة من كل الذين عمل معهم وترك بصماته الواضحة في المؤسسات التي عمل فيها.

تميّز الراحل بمهنيته العالية ومعرفته الواسعة وحسّه الانساني المرهف ووطنيته الراسخة، فضلاً عن جديته ودأبه وتواضعه، وعاش حياةحافلةبالنضالوالابداعوالدعوةللعقلانيةفيالثقافةوالسياسة.

تشرفت نقابتنا بان كان أحمد المهنا أحد مؤسسيها المتحمسين والنشطاء، واحتل بجدارة عضوية مجلسها ومسؤولية نشاطها الثقافي قبل أن يهدّه المرض اللعين. ولهذا فاننا نشعر بثقل الخسارة التي منيت بها نقابتنا بفقدان الزميل المهنا.

تشاطر نقابتنا عائلة الفقيد العزيز أحمد المهنا وكل زميلاته وزملائه ومعارفه ومحبيه الحزن والعزاء بهذا الفقدان الذي لن يُعوّض.

الذكر الطيب لأحمد المهنا حياً وميتاً.

مجلس النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

بغداد في 25/7/2014

قراءة 1180 مرات