; ; مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأحد, 01 نيسان/أبريل 2018

بغداد – حيدر الميثم 
نظمت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، امس السبت، الموافق 31 اذار 2018، ضمن برنامجها الثقافي الشهري، ندوة حول "توظيف مواقع التواصل الاجتماعي في الحملات الانتخابية" تناول فيها كل من معاونة عميد كلية الاعلام/ جامعة بغداد د.ارادة الجبوري والصحفي والمدون عماد الشرع، تاثير مواقع التواصل الاجتماعي على مسار الحملة الانتخابية للانتخابات البرلمانية القادمة وكيفية استخدامها للدعاية.
قال الصحفي والمدون عماد الشرع، ان "الجيوش الالكترونية قد فُعّلت مؤخراُ من قبل بعض الاحزاب "، مبينا ان "الغاية من تلك الجيوش تضييع بعض المطالبات والحقوق لاحزاب اخرى او مواطنيين في قضايا مختلفة تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي".

واضاف الشرع، انه "مع قرب الانتخابات بدأت منذ الان عمليات الطعن والتسقيط عبر الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي"، لافتا الى ان "الكثير من الجهات السياسية اشترت الصفحات التي يتابعها المواطنون وفيها تفاعل كبير لغرض استخدامها في التسقيط السياسي".
ولفت الشرع، الى ان "المواطن العراقي حاليا اصبح واعياً فلا ينجذب للصفحات التي تحاول الترويج للمرشحين من خلال نشر وعودهم الكاذبة، كونها سبب ما نحن عليه الان من دمار وخراب"، مؤكداً اننا كمواطنين "نحتاج الى قناعة اكثر في اختيار الشخص المناسب للمكان المناسب ذو الكفائة و القدرة على تنفيذ الوعود التي لم تستطع الحكومات المتعاقبة تطبيقها، بدلا من الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي في اختيار الحكومة القادمة".
ومن جانب اخر بيّن الشرع ان "المرشح الذي يستخدم السوشيال ميديا ارتقى باسلوب الاعلان والدعاية من خلال استخدام وسائل حديثة، بدلاً من ملء الشوارع باللافتات والصور".
وانتقد الشرع، "بعض الفديوهات والصور التي تتخطى مبادئ العمل الاعلامي وتنشر من قبل صحفيين في مواقع التواصل الاجتماعي"، مشيرا الى ان "جميع السياسيين والاحزاب متخوفة من الفيس بوك"، ونوه الى اوجود "محكمة وقانون خاص بالنشر يمكن ان يحاسب الشخص عن منشوراته في مواقع التواصل الاجتماعي في حال قدمت شكوى من قبل الجهة التي تهجم عليها الشخص او نشر خبرا كاذبا عنها"، موكداً انه "يجب ايقاف الاشاعة من خلال التحقق من الفديوهات قبل نشرها".

من جانبها تساءلت الاكاديمية د. ارادة الجبوري "هل سيتاثر المجتمع العراقي بالرسائل الاتصالية عبر السوشيال ميديا وهل سيتغير التوجيه الانتخابي ام لا ؟"، واوضحت انه "في الوقت الذي نشهد فيه اقبالا على حرية التعبير هناك تشدد من جانب السلطة، وانفتاح من جهات اخرى، على الرغم من اننا في عصر الاتصال الرقمي بينما العراقي ما زال في عصر الاتصال الشفوي".
واضافت الجبوري ان "الاعلام الرقمي المتمثل بوسائل الاتصال الالكتروني والتلفزيون يخاطب الذهنية التي نشأ الانسان عليها ثقافيا مما عزز الثقافة الشفاهية"، لافتةً الى ان "التكنولوجيا في المجتمعات الديمقراطية تعزز المشاركة وتوسع الحوار العام، اما في المجتمعات غير الديمقراطية، فتقوي الاصوات الاخرى والمعارضة".
واستدركت الجبوري بالقول، ان "السوشيال ميديا انشأت ما يعرف بالكغاح الالكتروني الذي نجح في المجتمعات الاخرى، كونه مربوطا بالحركة على الارض، اي تحول من العالم الافتراضي الى الواقع"، مشيرةً الى ان "الحملات لدينا لم تترجم الى الواقع لذلك لم تنجح".
واكدت الجبوري انه "من الصعب قيادة الكفاح الالكتروني بسبب تعدد الاجندات في مواقع التواصل الاجتماعي، دون ترجمته الى الواقع".
وفي ما يخص تمويل المؤسسات الاعلامية والصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بينت الجبوري، انه "اذا بحثنا عمن وراء القنوات التلفزيونية والمحطات الاذاعية والصحف ومن يمولها سنجد انها تابعة لاحزاب وجهات سياسية متنفذة في الحكم تعمل على اعداد الحملات الدعائية التسقيطية"، منوهةً الى ان "خطاب الكراهية ما هو إلا نتاج لهذه الاحزاب والقوى المهيمنة التي تمتلك تلك المؤسسات الاعلامية".
ولفتت الجبوري الى انه "في مواقع التواصل الاجتماعي بامكان المتابعين فرز توجهات الصفحات الشخصية والبيجات"، مؤكدةً ان "ذلك يحتاج الى بنية ثقافية فكرية لدى مستخدمي تلك المواقع لعدم الوقوع في فخ استهلاك عشرات الرسائل الاعلامية الاتصالية يومياً كونها دعائية"، ولاحظت ان "الاعلاميين تحولوا الى ادوات دعائية لاستهلاكهم الرسائل الاعلامية الاتصالية ونشرها في صفحاتهم الشخصية او المؤسسات التي يديرونها"، لافتةً الى ان "حملات التسقيط والمعارك حول الانتخابات بدأت منذ 4 سنوات، اي منذ بدء تسلم الحكومة الحالية للسلطة".
واكدت الجبوري، ان " في ظل انقسام الشارع العراقي بين مؤيد ومعارض للانتخابات فان الاشخاص الذين يدعون الى مقاطعة الانتخابات القادمة هم اكثر الراغبين بان تتم الانتخابات"، واوضحت ان "مواقع التواصل الاجتماعي لن تؤثر على مسار الحملة الانتخابية، لكنها ستؤثر فقط على حملات التسقيط"، مبينةً "انها ستكون فقط ساحة للتسقيط وليست فرصة لعرض وجهات النظر الحقيقية والبرامج الانتخابية للمرشحين".

نشر في أخبار

بغداد – NUJI

قالت النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، إن على المسؤولين في مؤسسات الدولة العراقية عدم ترهيب الصحافيين بالدعاوى القضائية التي تُقام ضدهم، وإتباع طُرق الرد بالأدلة والوثائق على ما يعرضون من تقارير.
ويأتي موقف النقابة هذا بعد تزايد رفع الدعاوى القضائية ضد الصحافيين، آخرها تلك التي رفعتها مدير عام في دائرة التخطيط بوزارة الزراعة سوزان محمد جواد بعد أن بثت قناة الفرات الفضائية تقريراً يتحدث عن وجود "فساد" في وزارة الزراعة خاصة بمنح إجازات إستيراد المحاصيل الزراعية رغم صدور قرار بمنعها حسب الروزنامة الزراعية.
قال أحمد سالم الساعدي مدير قناة الفرات للنقابة الوطنية للصحافيين في العراق، إن "وزارة التخطيط رفعت دعى قضائية عليه وعلى أحد مذيعي القناة بعدما عرضوا بالوثائق مادة صحافية تتحدث عن وجود فساد في وزارة الزراعة".
من جهته قال مسؤول وحدة الرصد في النقابة الوطنية للصحافيين في العراق مصطفى سعدون، إن "المسؤولين في الدولة العراقية يستمرون في ترهيب الصحافيين برفع دعوى قضائية ضدهم حتى وأن كانوا غير مخالفين للقانون".
وأضاف "لا يُمكن للدعاوى القضائية أن توقف الصحافيين عن ممارسة عملهم، وعلى المسؤولين الحكوميين عدم إتباع هذا الإسلوب والرد على المعلومة بالمعلومة، لا أن تُتخذ إجراءات وأن كانت قانونية لكنها في المحصلة تقوض حُرية الإعلام".
وتؤكد النقابة الوطنية للصحافيين في العراق إستعدادها للدفاع عن كادر قناة الفرات الذي رُفعت دعوى قضائية ضده من خلال تهيئة محامين متطوعين بالتعاون مع شبكة المحامين المتطوعين.

 

29853082 2056174411316980 1999502556 n

نشر في تقارير

كاريكاتير

«
»

« أبريل 2018 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30            

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة