; ; مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأربعاء, 14 آذار/مارس 2018
الأربعاء, 14 آذار/مارس 2018 12:14

تبادل المعرفة

فريال حسين

تأتي المعرفة في نهاية المطاف من التجربة، وأفضل المعارف تأتي من فهم الأشياء التي كنا نحاول اختبارها بأنفسنا.
في المختبرات العلمية تُجرى التجارب، وتُستخلص النتائج، وينطبق الأمر نفسه على المعرفة التي قد نتعلمها في حياتنا اليومية، في العمل والمدرسة والمنزل والمجتمع.
عندما يكون هناك تسرب للماء سنحتاج إلى شخص مؤهل يمكنه إصلاح الأنبوب بأمان، لكن لا يحتاج أي شخص إلى مؤهل أو اقتباس من كتاب ليتمكن من الاستمتاع بالشعر أو الموسيقى أو المناظر الطبيعية لأنها جزء من تجارب الحياة الكثيرة الواسعة.
الفوائد الحقيقية للمعرفة هي أن نفهم أنفسنا، ونفهم العالم من حولنا، وبذلك نتغلب على مخاوفنا، ونكتشف كيفية التعامل مع عدد لا يحصى من المشاكل الهامة التي يمكن أن تعترضنا في الطريق.
وأجمل ما في المعرفة تبادلها وتقاسمها مع الآخرين من أجل تحسين حياتهم كما لو كانت من أعمال الخير، فمن المهم أن نتذكر أن العمل الخيري يعني ببساطة التخلي عن الأنانية وإيثار الغير.
إن مشاركة معارفنا ومهاراتنا مع الآخرين أمر بالغ الأهمية للتقدم الحديث، ولإفساح المجال للأفكار الجديدة، خاصة وأن مكدساتنا من التكنولوجيا أصبحت معقدة ومتخصصة على نحو متزايد، فمشاركة ما نعرفه لا يساعد فقط الآخرين، بل يساعدنا أيضاً.
اليوم، نحن في ظروف مشابهة للثورة الصناعية. جاءت تكنولوجيا المعلومات من العدم، وخلال عقدين من الزمن، تجاوزت كل جانب من جوانب حياتنا، والناس من جميع الأعمار يبحثون عن هذه التكنولوجيا، ويجدون أنفسهم غير مهيئين للتعامل معها بشكل كاف.
يذهلني، حين أبحث في " گو گل" أو أطالع المدمونات، عدد المطورين وهم يعرضون معارفهم لحل مشاكل الأجهزة الالكترونية التي باتت لصيقة بنا في كل مكان نكون فيه. وأنني شخصياً، أتعلم منهم دائماً، واتوق لمشاركة ما أعرفه حتى يمكن لشخص آخر أن يمتلك إرثنا، وينقله إلى أشخاص آخرين.
عندما يحلم أحدنا بقهر العالم ويملأ جدول أعماله بمشاريع جديدة، غالباً ما يكون من الضروري تزويد نفسه بكوب كبير من القهوة مع أشخاص مناسبين، فأي مشروع ناجح، سواء كان كبيراً أم صغيراً ، ينطوي على شيء واحد في جوهره: التعاون الفعال والذي يمكن تحقيقه بمشاركة المعرفة.
أسوق هذا المثل لأخلص إلى القول أن رأسين يفكران أفضل من رأس واحد، وعندما تتصادم المهارات والخبرات المختلفة، تظهر أفكار وحلول تثير الفضول والدهشة.
مشاركة المعرفة وسيلة رائعة للجميع، وكل ما علينا القيام به هو أن نكون مستعدين لتقدم خبراتنا في كل مرة نستطيع فيها ذلك.

نشر في اراء

بغداد – NUJI
المصدر: مركز ميترو
ذكر مركز مترو للدفاع عن حقوق االصحفيين، امس الثلاثاء، أن الحكومة العراقية تضع العراقيل والمصاعب في الحصول على الفيزا للصحفيين والفرق الاعلامية التي تبغي زيارة أربيل.
وقال المركز في بيان صحفي له اليوم 13 آذار 2018 إنه "بأسف وألم شديدين نضع أمامكم هذه المذكرة، وما كنا نرجوا ذلك، للاطلاع على الطريقة التي يتعامل بها المسوؤلون العراقيون مع مراسلي الصحف والقنوات الفضائية الدولية ووسائل الاعلام الاخرى، الذين يودون زيارة أقليم كردستان".
وأضاف أن "السفارات العراقية في الخارج، تطالب الصحفيين والفرق الاعلامية، بجدول عملهم وبرنامج زيارتهم، واذا ماتضمن برنامجهم إعداد تقارير أو لقاءات او مقابلات في أقليم كردستان، فأن تلك السفارات تمتنع في كثير من الأحيان عن منح الفيزا لهم لدخول العراق".
وأوضح البيان أنه "وفي أحسن الاحوال، تتعمد السفارات العراقية الى منح الفيزا بعد 3 أسابيع من الطلب واحيانا تمتد الفترة الى شهرين للحصول على الفيزا، وفي احيان اخرى يرفض طلب الصحفيين او الفرق الاعلامية، اذا ماكان عملهم الاعلامي يقتضي زيارة أقليم كردستان!".
وتابع البيان "سابقا كان صحفيو واعلاميو الاتحاد الاوربي واميركا وكندا والدول الاخرى، عندما يرمون الحصول على الفيزا لدخول العراق، كانت تقدم لهم كافة التسهيلات، وكان يمكن الحصول على الفيزا بمدة يوم او يومين، وكانت حكومة الاقليم تمنحهم حرية العمل والحركة والتنقل بحرية تامة لمدة 40 يوما بدون شرط الحصول على الاقامة في جميع انحاء الاقليم".
وأضاف "لكن المسوؤلين في حكومة حيدر العبادي، قد وضعوا سلسلة من العراقيل في وجه الصحفيين لمجرد الحصول على الفيزا، بل عدا عن ذلك، فأنه في بعض الاحيان لايمنح الصحفيين سوى 15 يوما للاقامة في العراق، في الوقت الذي لايتم فيه الاعتراف بالاقامة التي تمنحها حكومة أقليم كردستان في المناطق الاخرى من العراق، ولا يسمحوا لهم بالمغادرة عبر المطارات العراقية اذا كان يحمل الاقامة من حكومة الاقليم!".
وأكد البيان أنه "على الرغم من ذلك، فأن الفرق الاعلامية الدولية والصحفيين، إذا كان في رفقتهم مواطن كردي، لن يستطيعوا الحصول على الفيزا، وسيتم رفض طلبهم للحصول عليها".
وأضاف "مع الاسف الشديد، فأن هذه البيئة المنافية للعمل الصحفي الحر، قد جعلت بعض الصحفيين ووسائل الاعلام، الذين يتناولون في تقاريرهم الحصار المفروض على الاقليم، او ينتقدون تصرفات الحكومة العراقية، يضطرون الى مغادرة العراق قبل نشر تقاريرهم".
وتابع البيان أن "مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، يناشدكم ويطالبكم، ببذل كل الجهود للضغط على الحكومة العراقية من اجل إزالة الممانعات التي تواجه الصحفيين ووسائل الاعلام عند مجيئهم الى اقليم كردستان، ووضع نهاية للصعوبات التي تواجه الصحفيين وحقهم في الحصول على المعلومات بحرية وبدون عراقيل".

نشر في أخبار

كاريكاتير

«
»

« آذار 2018 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31  

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة