; ; النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

آخبار مميزة

_

عصر الصحافة

عصر الصحافة

20 Jun 2018

محمد زكي إبراهيم لم يكن محررو الصحف اليومية في عصر الطباعة الورقية أشخاصاً عاديين، أو...

بماذا نفسر هذا التردي؟

20 Jun 2018

فريال حسين كاتب معروف له (كومة) قصص وروايات يكتب كلمة مساواة، في صفحته على الفيسبوك،...

أعيدوا الهيبة للإنشاء

أعيدوا الهيبة للإنشاء

10 Jun 2018

جليل وادي اذا كان الابداع هو الاتيان بما هو جديد، فأن الجديد مرهون بالخيال، فجميع...

قناتا (الشرقية) و(الزمان).. مبارك لكم

قناتا (الشرقية) و(الزمان).. مبارك لكم

10 Jun 2018

زيد الحلي ليس لأنني من كُتاب صحيفة تصدر عن مجموعة الاعلام المستقل الذي تعود اليه...

العاصوف مرة أخرى

العاصوف مرة أخرى

10 Jun 2018

محمد غازي الاخرس ها هي ذي عودة أخرى لمسلسل "العاصوف" الذي وعدتكم بالتوقف عنده لتبين...

المعلومة ودغل الإعلام

المعلومة ودغل الإعلام

05 Jun 2018

جمال جصاني لم تنتزع الصحافة لقب (السلطة الرابعة) عبثاً، بل جاء تتويجاً لمشوار مجيد ومرير...

القعبريّة والخدخية

القعبريّة والخدخية

05 Jun 2018

محمد غازي الاخرس .. ومما قاله الملَا عبود الكرخي على لسان مكرود من أيام زمان:...

إعلام "اليقولون"

إعلام "اليقولون"

05 Jun 2018

حمزة مصطفى قبل إختراع الإذاعة والتلفزيون كانت الصحف هي التي تختزل الإعلام. وبرغم كل ماكانت...

النقابة الوطنية للصحفيين: فالح عبد الجبار وداعاً.. خسارتنا فادحة

النقابة الوطنية للصحفيين: فالح عبد الجبار وداعاً.. خسارتنا فادحة

بغداد – NUJIعبرت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق بأسم جهرة الصحفيين والكتاب والاعلاميين، عن...

النقابة الوطنية تُطالب تربية واسط بسحب الدعوى ضد مراسل الفرات والإعتذار منه

النقابة الوطنية تُطالب تربية واسط بسحب الدعوى ضد مراسل الفرات والإعتذار منه

بغداد – NUJI طالبت النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، مديرية تربية واسط بسحب الدعوى المقدمة...

النقابة الوطنية: ليس من حق محافظ المثنى إصدار باجات خاصة بالصحافيين

النقابة الوطنية: ليس من حق محافظ المثنى إصدار باجات خاصة بالصحافيين

بغداد - NUJIنددت النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، بإجراء محافظ المثنى فالح الزيادي بإصدار...

النقابة الوطنية تُطالب العبادي بمحاسبة أفراد حمايته لإعتدائهم على الصحافيين

النقابة الوطنية تُطالب العبادي بمحاسبة أفراد حمايته لإعتدائهم على الصحافيين

بغداد – NUJIطالبت النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، بمحاسبة...

النقابة الوطنية تُندد بإعتقال مراسل قناة الشرقية في الفلوجة

النقابة الوطنية تُندد بإعتقال مراسل قناة الشرقية في الفلوجة

بغداد- nuji نددت النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، بعملية إعتقال مراسل قناة الشرقية في قضاء...

هيئة الإعلام والإتصالات تُمارس التضييق ضد برنامج تلفزيوني

هيئة الإعلام والإتصالات تُمارس التضييق ضد برنامج تلفزيوني

بغداد – NUJI أبدت النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، إستغرابها من عمليات التضييق الذي تُمارسه...

النقابة الوطنية تُطالب بتعويض لموظفي قناة NRT

النقابة الوطنية تُطالب بتعويض لموظفي قناة NRT

بغداد – NUJIطالبت النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، بضرورة أن تعوض قناة NRT عربي...

النقابة الوطنية تُطلق التقرير الفصلي الأول لعام 2018

النقابة الوطنية تُطلق التقرير الفصلي الأول لعام 2018

الصحافيون في العراق، مازالوا عرضة للمخاطر تطلق النقابة الوطنية للصحافيين في العراق التقرير الفصلي الأول...

فيديو

«
»
الثلاثاء, 12 أيلول/سبتمبر 2017 13:16

ملتقيات ثقافية غير تقليدية !

عماد جاسم

لا يُمكن التغافل عن حركات وتجمعات ثقافية تبرز وتنتشر في المناطق الشعبية يقودها ويشرف عليها عدد من المتطوعين المثقفين المحبين لنشر قيم التمدن والتحضر, أجمل ما في هذه المشاريع التنويرية هو عدم انتمائها لمؤسسة حكومية او حزب او جهة رسمية او سياسية وغالبا ما تكون ولادتها مرتبطة بالحاجة المعرفية والرغبة بالحوار المفتوح ومناقشة أوضاع البلاد والعباد بروح من الجدية وشيء من السخرية أحيانا! قبل أيام كانت لي زيارة لصالون حلاقة في منطقة الزعفرانية, تعود ملكيته لشاعر ومثقف ومصور فوتوغرافي اثر ان يحول الصالون الى منتدى ثقافي يعج بالأسماء الفكرية والثقافية والعلمية في اغلب الأوقات, ومن خلال هذا التجمع أسس جريدة منوعة تتناول أخبار المنطقة وخدماتها ولقاءات مع مثقفيها بالإضافة الى مقالات التحليل السياسي والنقد الثقافي, أخذت تستقطب مواهب متعددة في مجال الكتابة والصحافة وتكون نافذة للإبداع والجمال, لطيف جيجان, الحلاق والشاعر والفنان الذي يشرف على المنتدى في الزعفرانية يحرص على استنساخ التجربة في مناطق شعبية أخرى معربا عن أمله في تلك المشاريع باعتبارها تسهم في تثقيف المجتمع بعد ان أمست واحات معرفية وجمالية تمد جسور التعارف والتقارب بين مثقفي المنطقة مع الناشطين والمتطوعين لتحسين أحوال مناطقهم المعاشية والخدمية, ويمكن لها ان تكون منابر مثالية للنقاش الحر, الذي يدخل هذا الصالون سيدهش بتنوع الحاضرين وطريقة حواراتهم, هذا الطيار احد أبطال المنطقة يروي للشباب تاريخ القوة الجوية العراقية وحرفية الطيارين, وذاك الشاعر الشعبي يسخر من أداء السياسيين بقصيدة تثير الضحك وتعطي الشهية للآخرين لقراءة قصائدهم بروح عفوية محببة, والأمر لا يقتصر في تلك الملتقيات على الجدل والنقاش والتعارف بين أبناء المنطقة اذ يتعدى ذلك الى جعل تجمعاتهم فرصة للبحث عن حلول لأوضاع وأحوال منطقتهم وترسيخ قيم التعايش الأهلي ونبذ كل أشكال العنف او التجاوز على الممتلكات العامة والخاصة حيث يتبرع بعض وجهاء المنطقة للذهاب كوفد واللقاء ببعض العوائل المتناحرة او المتخاصمة لترطيب الأجواء وإنهاء المشكلة في حال حصول النزاعات, والأكثر روعة هو تبنى صندوق تكافلي غير معلن لإعانة بعض المحتاجين بعد ان يتم التعرف على أسباب العسر والفاقة التي يتعرض لها احد أبناء المنطقة, ولا تخلو جلسات الملتقى من نصائح وإرشادات طبية عند حضور او تواجد احد أطباء الزعفرانية الذي لن يبخل بخبرته بدون مقابل, ما نود التأكيد عليه ان تلك الملتقيات لها قدرة الإصلاح المجتمعي اذا ما توسعت وحظيت بنوع من التشجيع والإشادة.

نشر في اراء
الثلاثاء, 12 أيلول/سبتمبر 2017 13:13

الإيقاع في الشعر

محمد غازي الاخرس

حسنا، إنه محبوبي الشعر مرة أخرى ووقفتي اليوم عند فكرة الإيقاع التي لطالما حيرتنا بوصفها سرا يفسر عشقنا للشعر رغم أننا، في بعض فترات حياتنا، نبدو حداثيين فنلعن الإيقاع والموسيقى والأوزان. ماذا عن هذا الإيقاع يا ترى، كيف نشأ ولماذا نهتز له؟ لدينا فرضيات عديدة بهذا الصدد أشهرها أنه من رواسب الإنشاد الديني المترافق دائما مع الرقص، وهذا يعني أن الموسيقى من موروثات الجسد لا الأذن. هذه فرضية ذات طابع أنثربولوجي تقابلها فرضيات أخرى منها ما أشار له الدكتور شوقي ضيف المرجح أن يكون الشعر العربي ذا نشأة غنائية وهو ارتبطت بالموسيقى عند كل الأمم، «فهوميروس كان يغني شعره على أداة موسيقية خاصة» وثمة في العصور الوسطى جماعات تؤلف الشعر لتغنيه وهي المعروفة باسم التروبادور . الجاهليون كانوا كذلك، يغنون أشعارهم وثمة قرائن على هذا كذكر أمرؤ القيس إعجاب النسوة بصوته إذ يقول : يرعن إلى صوتي أذا ما سمعنه.. كما ترعوي عيطٌ الى صوت أعسبا. إن ذلك يعني أن الشعر العربي أخذ موسيقاه من الغناء وهذا ما يفسر كثرة الزحافات التي توجد في أوزانه وهذه الزحافات هي المقصودة من عمل الخليل حين وضع العروض.
إن شوقي ضيف يتتبع الغناء في الحجاز ويورد قرائن مهمة تؤكد تأثر الشعراء به ومنهم عمر بن أبي ربيعة الذي عرف بكونه أقربهم للغناء، لذا نظم على البحور القصيرة وبلغة سهلة تتيح للمغني أن يترنم بها. بعد ذلك، أي حين انتقل مركز الخلافة من الحجاز إلى الشام، انتعش الغناء أيما انتعاش فكان الوليد بن يزيد يتصنع أوزانا تناسب الغناء الذي شغف به إذ كان يضرب بالعود ويوقّع بالطبل ويمشي بالدف على مذهب أهل الحجاز، وكان أكثر من النظم على الأورزان القصيرة وقيل أنه اخترع وزن المجتث ومنه قوله: أني سمعت بليل.. ورا المصلي برنه..إذا بنات هشام.. يندبن والدهنَّ..يندبن قرما جليلا.. قد كان يعضدهنَّ.
مع الوصول إلى العصر العباسي يركز ضيف على تعرف العراقيين على أنواع جديدة من الغناء تعود لفارس والروم ذاكرا أن المغنين كثروا فكان هناك إبراهيم الموصلي واسماعيل بن جامع وفليح بن أبي العوراء وبرهوما الزامر وعلوية واسحق الموصلي وفريدة وبذل وذات الخال ومتيم وعريب ودنانير وغيرهم .
إن ضيف يكاد يثق بأن الغناء والغناء وحده هو الذي أدى إلى الزحاف في العروض، بل أن عمل الخليل ما قام إلا لهذا السبب، فكان عمله أن يقدم شكلا منظما للشعراء حتى يؤلفوا عليه أشعارهم بما يتيح لهم مماشاة الغناء وأشكاله الجديدة وبعضها فارسي ورومي كما يقول . موضوع طريف رائع كأنه الماء الزلال فانتظروا أفكاري حوله وصولا إلى الشعر العامي.

نشر في اراء
الثلاثاء, 12 أيلول/سبتمبر 2017 13:10

المقاعد للكبار ط

واثق الجابري
نشرت دائرة مدينة الطب لوحات ارشادية إيضاحية للكبار، تشير للإستدلال عيادة كبار السن، وتعني أهمية مراعاتهم وإعطائهم الأسبقة والأهتمام الخاص وطبيعة عناية يحتاجوها.
التعليمات من وصايا وزارية لتهيئة أجواء خاصة تليق بعمرهم وما قدموا لبلدهم، وتلبية لحاجة أمراض خاصة.
الكبار من أكثر الشرائح حاجة للعناية وتوفير وسائل، تناسب مقدرتهم على الحركة والتنقل، وأجسادهم في مرحلة هدم تراكمت عليهم أمراض منها بفعلهم وآخرى خارج طاقتهم، أو عدوى من ملامسة المُصابين، ومنهم من لا يستطيع مقاومة الضغط والسكر وتراكم الدهون او هشاشة العظم.
يُهاجم الإنسان عادة بالأمراض دون مقدمات تنبيهية، وفي أحيان كثيرة هو من مسببات وجودها، ومن الأمراض لأسباب نفسية، وآخر من طبيعة ممارسات كالجهد الزائد لعمل إجباري للعيش أو حرص على تنامي المال، فيصاب من طرفي الإجهاد والنفسية المرضية، ومن الأمراض الإنتقالية والعدوى، أو جراء فعل الإنسان كالحوادث، او طبيعة الممارسة الحياتية كالشراهة بالطعام والتدخين والكحول والسهر او سوء التغذية وكثرة النوم، وتصبح علاقة الكبار مرتبطة بالمعالج، ومنهم من يأتي لوحده دون مرافقة أبناء وأصدقاء؛ لسوء علاقته بهم او سوءهم إليه، والنتيجة هو المسؤول الأول عن تراجع العلاقة؛ لسوء تربيته او أداءه الحياتي.
تُنشر علامات الإيضاح في الممرات والسلالم والمصاعد وأماكن الإستراحة بعبارة " الأسبقية للكبار"، وفي أماكن الجلوس "المقاعد للكبار"، فيما وضعت مساند حديد على جانب الحائط المؤدي الى ممر عيادتهم، وأخذت التوجهات أثر لدى بقية المراجعين، وصاروا يعطون الأولوية لهم بالجلوس والمصاعد وعند إستلام العلاج.
إن النظر للكبار يعطينا درساً وتوقعات الشخص لمستقبله، ومن هؤولاء من كان عزيز فذل، او غني فإفتقر، وجبروت فضعف، او لديه مجموعة ابناء وأصدقاء وحاشية فتركوه، ومنهم مَنْ مُنعت عليه لذائذ الطعام او فقد عضو مهم من جسد، وفارق أصحاب الضحكات والقهقهات، وفرضت عليه صداقة من لا يتحدثون سوى عن الآلام والآهات والندم، وعن قصص وبطولات بعضها غير واقعي.
فرضت الحاجة الواقعية إصدار التعليمات، ونفس الواقعية فرضت على الكبار السير بهدوء والإستراحة والجلوس بين مسافة وآخرى.
تستأنس عندما تجلس مع بعض الكبار، وتستفيدك خبرتهم وعقلهم وتجاربهم، وعاقلهم من يشرح لك مقومات نجاحه وأسباب فشله أن كان، وتتألم على هكذا شخصيات وما حَلَ بهم، فيما ترى آخرى أن لم تك شامتاَ به ستقول من جراء أعماله، وبالنتيجة كبير من يحترم الكبار وسيحترم عند الكِبر، ولكن أخطر ما يمر على الكبار، مراهقة في شيخوخة وتصابي في عجز أهم الفعاليات، وتمسك بالحياة مع فقدان السيطرة اللارادية والمشي او الكلام المفهوم، ومن الكبار من خدموا بلدهم ولابد من خدمتهم وإجلاسهم بإحترام، ويشبه لي في بعض كبار السياسة عمراً، يتمنى أن يكون كالرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة بخمسة ولايات، ورغم نزوله من العرش الى عربة المقعدين، لم يشعر أن الحاجة بدفعه الى الأمام بيد أحد الشباب، أذن حان الوقت أن نقول أن المقاعد للكبار، وليجلسوا ويحدثونا عن تجربتهم وأسباب فشل معظمهم في إدارة الدولة، ولا نعني بذلك أن كلهم كان يقصد الإساءة، لكن حفظ الكرامة في الشيخوخة، يعطينا درساً أن الخواتم سبقتها مقدمات صادقة.

نشر في اراء

كاريكاتير

«
»

« سبتمبر 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30  

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة