; ; مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأحد, 20 آب/أغسطس 2017
الأحد, 20 آب/أغسطس 2017 12:26

من يلوي عنق هذا المغرور؟

زيد الحلي

يصرُ على البقاء شامخاً، غير آبه بالحسرات التي يطلقها بعضهم عندما يرمقونه بالنظرات ... لم نعتد منه على هذا الشموخ والكبرياء .. فهو كان مثالاً للتواضع والعطاء، لكنه انكر واقعه بقوة وقسوة، وكأنه غير الذي نعرفه عنه .... لقد انتظر الناس ان يعود الى عهده ورشده، غير ان الانتظار طال، فأزداد مع الاسف، شراسة وتأنفاً وتكبراً .. ولم يعر اهمية لماضيه، وكأنه خلق للتو ونزل من كوكب آخر!

تالله لولم يكن حبيباً الى قلوب العراقيين، لأصبح (شموخه) قشة و(كبرياؤه) نفخة كاذبة ... فغروره، اصبح محل تندر الناس، وغدا المثل يضرب به على كونه من ذوي الانوف العالية التي لا تقيم وزناً لمن يحبه، ونحمد الله ان تعاليه هو وقتي، وإلاّ كان يشغل الكثير من تفكيرنا!

لقد استمر (التمر) رغم تجاوز حرارة الجو الخمسين واكثر، في هذا الموسم يتبختر على قمة هرم الاسعار التصاعدي، وبقي بعيدا عن موائد البيوت في بغداد والمحافظات..

ان هذه المادة، الاكثر شعبية، لدى العوائل العراقية بحاجة الى من يوقف زحف ارتفاع اسعارها، فليس من المعقول والمقبول ان يأتي موسم التمور وينتهي من دون ان تدخل هذه الثمرة آلاف البيوت التي ترغب بتناول التمر بسبب ثمنه غير الطبيعي.

اعرفُ ان الفلاحين، واصاحب البستانين، ليسوا سببا في هذا الغلاء .. بل ان المحصول يخرج منهم، بأسعار معتدلة، ومقبولة جدا، غير ان ارتفاع اسعار وسائط النقل التي تتكفل بإيصال التمور الى العلاوي المتخصصة ببيع المحاصيل الزراعية، تشكل هذا الغلاء الذي تحدثنا عنه ..

اتمنى على الجهات الزراعية الانتباه الى هذا الواقع، رحمة بجهد الفلاح واسرته، وبالعوائل العراقية التي لا تقوى على شراء التمور وهي في عز موسمها، حيث لا زال ثمن الكيلو يزيد على الفي دينار، وهذا مبلغ باهظ على العوائل الفقيرة، ومتوسطة الحال..

ومعذرة لعمتنا النخلة..!

نشر في اراء

دعت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، القوات الأمنية العراقية إلى الإهتمام بسلامة الصحفيين الذين بدأوا بتغطية معارك تحرير قضاء تلعفر.
وقالت النقابة إن "الأسرة الصحفية خسرت العشرات من الصحفيين خلال العامين ونصف الماضيين نتيجة تواجدهم في أماكن تغطية معارك التحرير في صلاح الدين والأنبار ونينوى، لذا من الضروري عدم تكرار الأخطاء التي تسببت بمقتلهم".
وأكدت النقابة أهمية أن تعمل قيادة العمليات المشتركة على تقديم الإرشادات المستمرة للصحفيين والخرائط التي تُمكنهم من معرفة جغرافية القضاء، بالإضافة إلى ذلك عدم السماح لهم بالوصول إلى أمكان تُشكل خطراً عليهم".
وشددت النقابة على ضرورة أن تلتزم المؤسسات الإعلامية التي أوفدت صحفييها إلى تلعفر، بالمعايير المهنية في توفير مستلزمات الحماية لهم، وعدم تركهم بلا درع وخوذة واقيين من الرصاص، فضلاً عن عدم المجازفة بهم من أجل نقل بعض الأخبار".
وقالت نائبة رئيس النقابة أمل صقر "نأمل أن لا تتكرر الحوادث التي رافقت التغطيات الإعلامية السابقة وتسبب بمقتل وجرح العشرات من الصحفيين، ونتمنى أيضاً أن ينتبه كل صحفي يتواجد في مناطق النزاع إلى الحفاظ على حياته في الدرجة الأساس".
وأضافت صقر أن "النقابة تُراقب وبحذر تام عبر وحدة الرصد التابعة لها، تحركات الصحفيين في مناطق النزاع وما قد يتعرضوا له من إصابات، لكنها تُبدي في ذات الوقت إستعدادها للتواصل مع الصحفيين الموفدين إلى هُناك تقديم إرشادات السلامة المهنية لهم".
تدعو النقابة أيضاً جميع وسائل الإعلام التي توفد كوادرها إلى تغطية المعارك في مدينة الموصل، إلى البقاء على تواصل مستمر معهم وتزويدهم بالخرائط المطبوعة أو الإلكترونية وكذلك علب الإسعافات الأولية والخوذ والدروع الواقية من الرصاص.
كما تُحذر الزملاء عدم الإقتراب من الخطوط الأمامية للمعارك حتى وأن كانوا يعتقدون أن الوضع آمن أو كانوا يرتدون الخوذ والدروع، فتنظيم "داعش" يستهدف الكوادر الإعلامية بالأساس ويحاول منعها من تغطية المعارك، لذا يُفضل أخذ الإرشادات بشكل مستمر من قبل القوات الأمنية المسؤولة عن منطقة تواجد الفرق الإعلامية.
وتؤكد النقابة الوطنية للصحفيين أن أهمية نقل الأحداث لا تُقلل من أهمية الحفاظ على سلامة وأرواح الصحفيين، وضرورة تبادل الإرشادات فيما بينهم خاصة أولئك الذين تلقوا تدريباً سابقاً على تغطية مناطق النزاع.

نشر في بيانات

عماد عبد الله
قاضي عراقي
شهدت السنوات الأخيرة تطورا ملحوظا في وسائل التواصل الاجتماعي حيث اصبح عموم الناس لديهم مواقع مختلفة على شبكات الانترنيت بفعل اجهزة الموبايل والحاسوب الحديثة وانخفاض تكلفة الانترنيت الذي قد يكون في بعض الاحيان مجانا وإزاء ذلك نجد ان مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الفيس بوك واليوتيوب...الخ أصبحت مواقع افتراضية يلتقي من خلالها الاشخاص من جميع دول العالم يتبادلون المعلومات والآراء.
ومثلما للانترنيت فائدة كبيرة في تبادل الخبرات من خلال الاطلاع على ثقافات الشعوب المختلفة فانه من الناحية الأخرى شهد الجانب السيء منه وهو استعمال تلك المواقع لابتزاز المواطنين او التشهير بهم او تهديدهم او التحريض على الجرائم المختلفة واصبح المواطن في خطر كبير من تلك الجرائم التي تقع من اشخاص مجهولين استغلوا تلك المواقع لارتكاب جرائمهم والتي هي في كثير من الاحيان تستعمل للتهديد بغية الحصول على منافع مادية او معنوية وقد شهدت المحاكم في السنوات الاخيرة الكثير من تلك الجرائم التي وصلت في بعض الاحيان الى قتل الضحية من قبل ذويها للخلاص من العار الذي لحق بذوي الضحية نتيجة مقاطع فيديو او صور تعود للمجنى عليه استطاع الجاني الحصول عليها عبر وسائل مختلفة مستغلا غباء المجنى عليه احيانا او مستعملا لوسائل القرصنة على الانترنيت عبر سحب ملفات المجنى عليه الشخصية وبثها عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.
ونظرا لغياب التشريعات القانونية التي تشدد العقوبات على تلك الجرائم المعلوماتية التي هي من الجرائم المستحدثة وسمة من سمات العصر الحديث ومنها جريمة التهديد عبر الانترنيت التي تعد ذات طبيعة خاصة تختلف عن جرائم التهديد العادية من ناحية طريقة ارتكابها من خلال اجهزة الاتصال الحديثة التي يكون الفاعل فيها على قدر عال من العلمية باستعمال تلك الوسائل التي تجعله مجهولا للاخرين مما يشكل خطرا كبيرا على المجتمع حيث لا يمكن الوصول اليه في كثير من الاحيان مما يسهل له ارتكاب الجريمة وابتزاز الناس والتشهير بهم. وبالرغم من تطويع القضاء العراقي للنصوص العقابية الخاصة بجرائم التهديد او التشهير وعكسها على هذه الجريمة المستحدثة من خلال نصوص المواد القانونية (430 -432) و (433-434 -435 -438) عقوبات الا ان هذا الامر غير كاف حيث ان بعض تلك العقوبات بسيطة لا تتناسب والخطورة الاجرامية لمرتكبها التي في بعض الاحيان تودي تلك الأفعال الى قتل المجنى عليه من قبل ذويه اتقاءً للعار الذي يعتقدون انه لحق بهم نتيجة ذلك مما يكون معه الجاني في هذه الحالة سبب في جريمة القتل ان لم يكن محرضا عليها.
وازاء كل ما تقدم نجد انه من الضروري تدخل المشرع العراقي لتشريع قانون مكافحة الجرائم المعلوماتية المختلفة ومنها جريمة التهديد عبر الانترنيت التي هي من جرائم العصر التكنولوجي المتطور.

نشر في اراء

كاريكاتير

«
»

« آب 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31      

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة