; ; النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

آخبار مميزة

_

إجازة لكتاب أعمدة معاناة المواطن

إجازة لكتاب أعمدة معاناة المواطن

04 Sep 2018

زيد الحلي لا اجد ضرورة لكتابة موضوعات تهم المواطن في هذه الايام، لأنها ستكون هواء...

لغتنا الأجمل

لغتنا الأجمل

04 Sep 2018

فائز جواد يقينا ان لغتنا العربية هي احدى من اجمل لغات العالم ويكفينا فخراَ انها...

التغريدة الالكترونية منهجيا- فراشة الفيس بك

التغريدة الالكترونية منهجيا- فراشة الفيس بك

04 Sep 2018

رحيم الشاهرسلسلة مقالات لماء الذهب، سلسلة دروس كتابية ، سلسلة دروس في التنظير ،...

مشروع يثير فينا عشق الكتاب

مشروع يثير فينا عشق الكتاب

20 Aug 2018

فوزي الأتروشي شباب عقولهم اكبر من اعمارهم بكثير و عواطفهم ملتهبة بعشق الوطن الى حد...

قلم رصاص ليس بقاتل

قلم رصاص ليس بقاتل

20 Aug 2018

صباح الخالدي الصحافة في كل العصور والازمان هي مع البناء وليس معول هدم لانها السلطة...

في رحاب  كلية الاداب

في رحاب كلية الاداب

12 Aug 2018

طالب سعدون أسعدني الشاعر الكبير جواد غلوم بزيارة بصحبة الاستاذ مهند كريم الجبوري ، وهما...

أحلام كاتب عمود

أحلام كاتب عمود

12 Aug 2018

علي حسين قال لي صديق عزيز،ما هذه الأكوام من الكتب،هل ستقضي عمرك تتنقل من شوبنهور...

مراجعة الفشل !

مراجعة الفشل !

11 Aug 2018

د. علي شمخي الحديث عن الفساد وانزال القصاص بالسراق والمفسدين لايكتمل من دون رؤية واضحة...

منع صحفي من الكتابة بسبب تعليقات على الفيس بوك

منع صحفي من الكتابة بسبب تعليقات على الفيس بوك

بغداد – NUJIأبلغ الصحفي المستقل كوكب السياب النقابة الوطنية للصحافيين في العراق عن منعه...

النقابة الوطني تُدين تصرفات حماية مجلس النواب مع الصحافيين

النقابة الوطني تُدين تصرفات حماية مجلس النواب مع الصحافيين

بغداد – NUJIتُدين النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، التصرفات التي رافقت الجلسة الأولى لمجلس...

النقابة الوطنية تُدين إنتهاكات لحقت بصحافيين في البصرة كانوا يُغطون التظاهرات

النقابة الوطنية تُدين إنتهاكات لحقت بصحافيين في البصرة كانوا يُغطون التظاهرات

بغداد – NUJI تُدين النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، الإنتهاكات التي تعرض لها ثلاثة من...

النقابة الوطنية للصحفيين: فالح عبد الجبار وداعاً.. خسارتنا فادحة

النقابة الوطنية للصحفيين: فالح عبد الجبار وداعاً.. خسارتنا فادحة

بغداد – NUJIعبرت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق بأسم جهرة الصحفيين والكتاب والاعلاميين، عن...

النقابة الوطنية: مفوضية الإنتخابات تمنع الصحفيين من تغطية العد والفرز اليدوي

النقابة الوطنية: مفوضية الإنتخابات تمنع الصحفيين من تغطية العد والفرز اليدوي

بغداد - NUJIنددت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، اليوم الأثنين، بإجراءات المفوضية العليا المستقلة...

النقابة الوطنية تُندد بإعتقال مراسل قناة الشرقية في الفلوجة

النقابة الوطنية تُندد بإعتقال مراسل قناة الشرقية في الفلوجة

بغداد- nuji نددت النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، بعملية إعتقال مراسل قناة الشرقية في قضاء...

هيئة الإعلام والإتصالات تُمارس التضييق ضد برنامج تلفزيوني

هيئة الإعلام والإتصالات تُمارس التضييق ضد برنامج تلفزيوني

بغداد – NUJI أبدت النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، إستغرابها من عمليات التضييق الذي تُمارسه...

النقابة الوطنية تُطالب بتعويض لموظفي قناة NRT

النقابة الوطنية تُطالب بتعويض لموظفي قناة NRT

بغداد – NUJIطالبت النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، بضرورة أن تعوض قناة NRT عربي...

فيديو

«
»
الإثنين, 31 تموز/يوليو 2017 12:37

مقتل مراسل "روسيا اليوم" في سوريا

أعلنت قناة "روسيا اليوم" الإخبارية أن مراسلها خالد الخطيب قُتل أثناء تغطيته المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام في محافظة حمص، بعد تعرض نقطة تابعة لقوات النظام لقذيفة أطلقها التنظيم .
وقالت القناة على موقعها بالعربية "تنعي قناة روسيا اليوم مراسلها خالد الخطيب، الذي قضى الأحد الثلاثين من يوليو/تموز الجاري، أثناء تغطيته الإعلامية" لعمليات جيش النظام ضد مسلحي تنظيم الدولة في محيط منطقة السخنة في ريف حمص الشرقي.
من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن مصدر ميداني قوله إن تنظيم الدولة قصف بصاروخ مكان تجمع عدد من الإعلاميين والضباط السوريين في محيط قرية البغيلية (شرق حمص).
وأضاف المصدر أن الشظايا المتطايرة من الصاروخ أودت بحياة كل من الصحفي خالد الخطيب مراسل قناة روسيا اليوم وضابط من قوات النظام برتبة عميد، إضافة إلى إصابة مصور القناة وضابط سوري برتبة نقيب.
وذكرت وسائل إعلامية أن الخطيب ينحدر من محافظة حماة (وسط سوريا)، بحسب ما أفادت به وكالة الصحافة الألمانية.
ودخلت قوات النظام الجمعة منطقة السخنة، التي تعد آخر معقل للتنظيم في حمص، مع بدء انسحاب مسلحيه منها، ومن شأن السيطرة عليها أن تفتح الطريق أمام التوجه نحو محافظة دير الزور الواقعة بمعظمها تحت سيطرة التنظيم.
وينفذ جيش النظام منذ مايو/أيار الماضي حملة عسكرية واسعة للسيطرة على منطقة البادية، التي تمتد على مساحة تسعين ألف كيلومتر مربعن وتربط وسط البلاد بالحدود العراقية والأردنية.

نشر في أخبار
الإثنين, 31 تموز/يوليو 2017 12:22

أدي وأنطي وسواهما

محمد غازي الاخرس

ويقولون: وديت عليك ووديتلك خبر، أي بعثت إليك مرسالا ليبلغك شيئا، و"أودي" تعني أرسل، وتقول الشاعرة: كصيت راسي بشفرة الموس.. ووديت لأهلي اليوم ياسوس (جاسوس)..وياهو جبرني وكسب ناموس! وتقول أخرى بلسان أخ: وديتلج خويه تجين.. شدي حزامج لا توانين..بلكت على الونه
تلحكًين.
وفي الكناية يقولون: مودين عليك خط المصخم؟ و"خط المصخم" نوع من رسائل الاستغاثة التي كانت تبعثها النساء لذويهن في إشارة إلى أنهم مهضومات ويحتجن للمساعدة. كذلك يقولون في المثل: يوديها ويلحكها، أي يرسل العطية ثم يلحق بها، ويقولون: يوديك للشط ويرجعك عطشان، ويقول المصريون: المركب اللي يودي، وهو مرادف لقولنا: روحه بلا جيه. والمصري يقول في التشاؤم من رفقة بعض الأشخاص: اتبع البوم يوديك الخراب.
أما أصل الفعل فعربي قح وهو يعود إلى مصدرين يحار المرء أيهما أوجب وهما "أدا" و"ودى"، إذ من الأولى اشتقوا الأداء التي ترتبط بخيط دلالي لا يخفى مع العطاء، ومن الثانية اشتقوا "الدية" و"الودي" بمشتقاته بما في ذلك "الوادي" الذي ما سمي كذلك إلا لسيلانه بين الجبال، والمعنى يدور عموما في حلقة دلالية واحدة هي الإعطاء والأداء والسيلان. لهذا يقولون للرجل "أودى" إذا مات، وهو مرادف لقولنا "انطاك عمره". وتقول العرب: "فلان وديّ" أي أخذت دية قتله. ومن ذلك اشتقوا مفردة "الودي" وهو الواجب المفروض دفعه للعشيرة في حالات الفصول والوفيات. واشتق العراقيون من هذه الدلالة اسم العلم "ودّاي" أي المبالغ في إعطاء الودي. ومفردة الأداء هذه لربما لها أكثر من أصل، فهذا هو باحث مصري يزعم أنها مصرية قديمة ووردت بنفس صيغتها الصوتية "ودا" بمعنى يرسل، والطريف أنها استخدمت لديهم أيضا بمعنى "يعطي"، وبذا يبدو الأمر كما قلنا، أي أن الإداء والعطاء صادران عن أصل واحد بقرينة التقارب في أصواتهما، أعطي ـ أدي. عربيا، يعني "العطو" التناول، ومنه اشتق كل ما له علاقة بالعطاء كالعطية والعطوة العشائرية. و"أعطي" يلفظ في العراق بلهجة الاستنطاء، أي أن تنقلب العين الساكنة نونًا إذا جاورت الطاء. وقيل أن الحسن البصري كان قرأ "إنا أنطيناك الكوثر" وكانوا رووا عن الرسول (ص) قوله: "اللهم لا مانع لما أنطيت، ولا منطي لما منعت". وهنا سوف تصادفنا نكتة لطيفة جدا تثير سؤالا أطرف، ففي مصر يقولون: أدي الخبز لخبازه، في حين نقول في العراق: انطي الخبز لخبازه، فهل إن الـ"أدي" المصرية هي نفسها الـ"أنطي" العراقية أم إنها هناك مشتقة من الأداء والدية بينما هي عندنا فعل "أعطي" بعد استنطاء عينه؟
لا أدري، لكنني أشك في أن الأصل المشترك للمفردتين لهب دوره في هذه النكتة.

نشر في اراء
الإثنين, 31 تموز/يوليو 2017 12:19

كيف نتعامل إعلامياً مع حالات الإنتحار ؟

جليل وادي

بثت قناة الحرة عراق في نشرتها الاخبارية الرئيسة ليوم 25 / 7 / 2017 تقريرا عن حالات الانتحار في محافظة ذي قار ، وقد استوقفتي الكيفية التي تعاملت القناة ومراسلها هناك مع هذه الحالات الخطرة وما تنطوي عليه من آثار محتملة في المجتمع ، ما حملني للكتابة في هذا الموضوع ، بغية لفت انظار الاعلاميين الى القواعد التي يفترض الالتزام بها بهذا الشأن .

حقائق وجغرافيا

بداية لابد من القول بعدم وجود احصائيات دقيقة عن حالات الانتحار عراقيا ،اما دوليا فيشير تقرير منظمة الصحة العالمي لعام 2014 الى ان ما يقرب من 800000 ثماني مئة الف شخص يلقون حتفهم كل عام انتحارا، وان أضعاف هذا العدد من الذين يحاولون الانتحار ، ويعد الانتحار ثاني أهم سبب للوفاة عند الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 15و 29 عاما ، وان 78 بالمئة من حالات الانتحار في العالم تحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل ، وان ابتلاع المبيدات والشنق والأسلحة النارية من بين الأساليب الأكثر شيوعا للانتحار على مستوى العالم. والشائع في العراق ان هناك اتساعا في حالات الانتحار لاسيما بين النساء ، وانها موجودة في جميع المحافظات مع ارتفاع نسبتها في اقليم كردستان ، لكن ليست هناك جهات يمكن الوثوق بها بشأن اعداد المنتحرين ، فالمسألة في الغالب يجري التكتم عليها لاعتبارات اجتماعية ، وما يرشح عن ذلك يؤكد تسجيل 290 مئتين وتسعين حالة انتحار في العراق عام 2015 باستثناء المناطق التي احتلتها داعش واقليم كردستان ، وكانت نسبة الذكور في الانتحار أعلى من الاناث ، ونسبة الشباب في الانتحار اكثر من كبار السن . وبحسب الأحصاءات التي تجريها منظمات المجتمع المدني، تأتي منطقة شنكال في مقدمة المناطق على مستوى العراق من حيث عدد حالات الانتحار وبالأخص انتحار النساء .

الاعلام والانتحار

الحقيقة ليست لدينا تجربة اعلامية في التعامل مع حالات الانتحار ، فهي من أقل الموضوعات تداولا في وسائل الاعلام لاسباب اساسية منها : ان الحالات محدودة ولا ترقى لان تكون ظاهرة ، اذ يقع العراق في مؤخرة الدول العربية من حيث عدد المنتحرين طبقا للاحصائيات الرسمية السادس قبل الاخير ، و صعوبة التعامل مع هذه الحالات بسبب العادات والتقاليد الاجتماعية التي تجد في الانتحار اساءة الى سمعة العائلة بخاصة المتعلق منها بأنتحار النساء ، اذ غالبا ما تلصق هذه المسألة بالشرف ، لذلك كثيرا ما تسجل اسباب الموت انتحارا بالقضاء والقدر وغيرها ، كما ان الجانب الاجتماعي يعد من بين المعايير المهنية التي يجب ان تؤخذ بالحسبان في العمل الاعلامي ، ومن بين الاسباب ايضا عدم تزويد وسائل الاعلام بالاخبار المتعلقة بتلك الحوادث من الجهات المعنية ، وهي في العراق ترتبط بوزارة الداخلية .وقد يكون من حسن الحظ الا تصل اخبار حوادث الانتحار الى وسائل الاعلام ، لان نسبة كبيرة من العاملين في هذه الوسائل لم يتلقوا تأهيلا كافيا ، وتفوق اعدادهم اعداد المهنيين المحترفين ، وبالتالي تقود عدم المعرفة بالتعامل مع هذه المسألة الخطيرة الى نتائج عكسية قد يكون من بينها التحفيز على الانتحار وليس معالجة حالات ما قبل الانتحار، فقد وقعت وسائل الاعلام بسبب عدم معرفتها بالتعامل مع هذه الظاهرة بأخطاء كثيرة بالرغم من قلة الحوادث التي تناولتها ومن تلك الاخطاء : تضخيم حالات الانتحار ، ومثال ذلك الاتهام الذي وجهته مسؤولة في اتحاد نساء كوردستان لوسائل الاعلام بأنها وراء أزدياد حالات الانتحار في منطقة شنكال من خلال تضخيميها ، وهذا ما دفع الشباب الى التفكير بالانتحار على حد قولها ، لذلك دعت وسائل الاعلام الى التهدئة والكف عن نشر هذه الحوادث . هذه الشكوى لم تقتصر على المسؤولة النسوية العراقية ، بل هناك شكاوى عديدة عربية وعالمية من أخصائيي علم النفس بأن الاعلام أسهم الى حد ما في انتشار هذه الحالات وحولها الى ظاهرة ، وقد تبين ذلك من خلال اعترافات الأشخاص الذين حاولوا الانتحار . وعلى محدودية ما تناولته وسائل الاعلام من هذه الحوادث ، الا ان هذا التناول كان ضعيفا وغير ايجابي ، لذلك لابد من استنباط معايير محددة لكيفية التعامل مع هذه الحالات ، بالشكل الذي يجعل تقارير وسائل الاعلام تقارير مسؤولة ، لذلك نحتاج الى إطلاق استراتيجية إعلامية لنقل المعلومات الكافية عن الأمراض النفسية بما يحقق : تغطية إعلامية تشجع المرضي النفسيين على طلب المساعدة من الجهات المتخصصة ، والمساهمة في رفع الوصمة العار ، او الضعف ، او الجنون عن المرضى النفسيين. قد تجد وسائل الاعلام ان من بين مهماتها تغطية حوادث الانتحار ، لكن يجب ان تتخذ تلك التغطيات اجراءات وقائية لأن حياة الأشخاص مهددة وفي خطر . وبما ان حالات الانتحار تنتقل بين الاشخاص بالتقليد ، ومثال ذلك ما حدث في تونس التي شهدت تكرارا لحالات الانتحار حرقا بعد حادثة بوعزيزي الذي كان الشرارة التي اشعلت الثورة التونسية ، لذا يستحسن عدم تداول وسائل الاعلام لاخبار حوادث الانتحار ، قد يعترض الاعلاميون بأن ذلك تقييد لحرية الاعلام ، وحرمان الناس من معرفة ما يجري في الواقع ،هذا صحيح في جانب معين ، لكن خطورة هذا الموضوع على المجتمع تتطلب ان نقدم بدلا عنها برامج تثقيفية تتناول هذا الموضوع بطرق غير مباشرة كالحديث عن الامراض النفسية والعقلية وما له صلة بذلك ، لكن علينا ان نلتفت الى انه اصبح من الصعب السيطرة على استخدامات الناس لوسائل الاعلام وبخاصة مواقع التواصل الاجتماعي ، وهناك ادمان اجتماعي لهذه المواقع ، وموضوعة الانتحار من بين الموضوعات التي تتداولها هذه المواقع ، لذا اصبحت هناك حاجة ماسة لموضوع التربية الاعلامية لكيفية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وعموم وسائل الاعلام .

ان التجربة الاعلامية العالمية مع حالات الانتحار افرزت مجموعة من النصائح التي لا ترقى الى ان تكون قواعد علمية راسخة لكيفية تعامل وسائل الاعلام مع حوادث الانتحار ، لكنها مفيدة وادعو وسائل الاعلام العراقية الى الالتزام بها .

نصائح مهمة

ان وسائل الاعلام الغربية ليس لديها ما يمنع من تناول حالات الانتحار ، وتعاملت معها بأساليب متعددة منها ما كان خاطئا ، فبعضه اعلام يبحث عن الاثارة في تغطياته الاخبارية ، وغالبا ما ادت تغطياته لحوادث الانتحار الى وقوع الصحفيين في اخطاء قانونية واخلاقية ، فبعض التغطيات عرّفت بطرق ووسائل الانتحار ، ما دفع أشخاص آخرين أو شجعهم على الانتحار ، وبعضها كانت لها اثار سلبية على عائلة المنتحر او اصدقائه ، وفي ضوء ازدياد الاخطاء التي وقعت بها وسائل الاعلام الغربية قدمت منظمة Samaritans البريطانية المعنية بهذا الشأن مجموعة من النصائح للصحفيين عند تناولهم لحوادث الانتحار منها : ان على الصحفي ان يفكر بالتأثيرات السلبية لتغطياته الصحفية في الجمهور المتلقي ، اذ يمكن لهذه التغطية أن تؤثر في الأشخاص الذين يعانون من ظروف صعبة أو مشاكل نفسية ، فضلا عن اضرارها على عموم المجتمع ، وان عليه الاتصال بالمصادر المتخصصة في تقديم الدعم المادي والمعنوي لمن يعانون من المشاكل النفسية أو العاطفية ولديهم ميول للانتحار، من أجل أن يطلبوا المساعدة، وبذلك يكون قد أسهم في إنقاذ حياة الكثير منهم ، وحذرت المنظمة من الحديث عن طرق ووسائل الانتحار، فقد تبين أن تقديم المعلومات حول كيفية الإقدام على الانتحار، دفعت بالعديد من الأشخاص إلى تقليد السلوك نفسه ، ومن هنا يجب على الصحافي عدم تقديم أية معلومات عن الطريقة التي اتبعها الشخص في الانتحار، فعلى سبيل المثال من المسموح أن يقول "شنق نفسه أو تناول جرعة زائدة"، لكن من غير المسموح أن يتحدث عن نوع الحبل الذي استخدمه أو نوعية الحبوب وجرعتها وعددها ، وتجنب ذكر وسائل وطرق الانتحار في العناوين والمانشيتات الصحفية، حيث يعزز ومن دون قصد الطرق الشائعة للانتحار ، فضلا عن عدم ذكر وسائل وطرق الانتحار الجديدة غير المستخدمة من قبل ، فذلك يثير اهتمام وسائل الاعلام الاخرى ، بما يدفعها الى البحث عن معلومات تفصيلية عن هذه الوسائل ،وحث الذين لديهم ميول للانتحار الى تقليد المنتحر واستخدام الوسائل نفسها ،كما يجب عدم تناول اسباب الانتحار ،لان هناك ما يسمى بالسلوك التقليدي ، فبعض الاشخاص يبحثون عن السمات المشتركة بينهم وبين المنتحر ، كالقول ان سبب الانتحار هو الديون المالية او فقدان العمل ، فمن شأن ذلك دفع الاخرين من الذين تواجههم الظروف ذاتها الى الانتحار . وأكدت ان على الصحفيين الا يصفوا عملية الانتحار بالسهلة والبسيطة او السريعة غير المؤلمة ، لان ذلك يشجع ممن لديهم ميول للانتحار على تقليدها طالما هي متاحة وقابلة للتقليد . واهمية الكشف عن الحقائق المعقدة للانتحار وآثارها المدمرة على عائلة المتوفي واصدقائه والمجتمع ، وتجنب التصوير الدرامي لعملية الانتحار ، والحرص على التعبير عن حزن المجتمع لهذه الواقعة ، من خلال التركيز على مشاعر الحداد بدلا من تكريم السلوك الانتحاري ، ويجب عدم الاشارة الى ارتفاع نسبة الانتحار في مكان معين ووصفه بأنه وباء ، لان ذلك يبسط الامر امام الذين يرغبون بالانتحار ، او الترويج الى أن الانتحار يحقق نتيجة ، كالقول ان انتحار احد الاشخاص قاد الى القاء القبض على المجرم من قبل الشرطة ، ولابد من الحذر في التعامل مع الصور الفوتغرافية والفيديوية التي تتناول عمليات الانتحار ، وضرورة الاشارة إلى القضايا الأوسع التي تصاحب حوادث الانتحار مثل الإدمان على الكحول والمشاكل الصحية العقلية ، والتذكير بحوادث الانتحار التي تم تجنبها وتراجع الأشخاص عن اتمامها ، وعدم تصوير الانتحار كفعل بطولي ورومانسي، بل كخسارة مؤلمة تترك جروحاً في العائلة على مدى أجيال ، ولا يجوز اختراق خصوصية الاشخاص المنتحرين . كالحديث عن بعض التفاصيل الشخصية ، ويمكن استثمار حالات انتحار الشخصيات المشهورة للحديث عن الظاهرة بهدف تثقيف الجمهور والتعريف بالمرض العقلي والاضطرابات النفسية .وعدم استغلال الاعلام للتعبير عن الآراء الشخصية في مثل هذه الموضوعات ، لان تلك الاراء قد تنطوي على اضرار غير محسوبة .

نشر في اراء
الإثنين, 31 تموز/يوليو 2017 12:18

الثقافة محصلة لكل أوجه النهضة

طالب قاسم ألشمري

يرتبط الحب والإيمان بالوطن والتضحية من اجله بالثقافة ولا منجز بدونها، فالبناء الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الناجح والمتميز أسسه ثقافية وهي عماده وهذا يعني إن لكل مفصل وجانب من جوانب الحياة ولكل نشاط وتميز وإبداع ولكل خصوصية ثقافتها ومن هذا المنطلق تعد الثقافة القاعدة الأساسية للانطلاق من المساحات الصغيرة إلى المساحات الكبرى والأوسع مثل المساحات السياسة والاقتصادية وبناء المجتمع والدولة والآداب والفنون وكل ما ذكر هو مرتبط بالثقافة ونوعيتها وسعتها إذا لا تقتصر الثقافة كما يفهمها أويعرفها البعض على شريحة أونخبة من كتاب الشعر والقصة وبقية الآداب والفنون يعني لا يمكن عد الثقافة نوعا من الترف تحصر في عدد من المثقفين وإنما هي قاعدة ثابتة وبيئة واسعة كبيرة وعريضة تدخل في كل شيء ويتوقف عليها كل شيء في هذا العالم وكافة الاختصاصات لان مهمتها وأهمية دورها وأهدافها كبيرة جدا تشمل جميع مناحي الحياة بدون استثناء فبناء الدولة والمجتمع والنهوض بتطوير الزراعة والصناعة والاقتصاد يعتمد على الثقافة وأنواعها التي تناسب كل الاختصاصات ولا يمكن الفصل بين النهضة الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والقيمية ورغم كل هذا الدور الكبير الذي تعنى به الثقافة فهي بحاجه إلى أن تسند بالدور النهضوي المتكامل والتراكمات الثقافية للأمم والشعوب والمجتمعات ومكتسباتها للإنسانية ودورها في التغير النوعي للبشرية كلها وحسب المجريات التاريخية وما تتعرض له المجتمعات ومثال على ذالك ما تعرض له المجتمع الياباني بسبب القنبلة النووية التي ألقتها الولايات المتحدة الأمريكية على ولايتي هوروشيما ونكزاكي حيث غيرت هذه الكارثة وجهة نظر وثقافة شعب بأكمله نتيجة تعرضه لصدمة حضارية وخلقت قادة وسياسيين ومفكرين وعلماء وكفاءات نوعية غيرت وجه اليابان الحضاري إذا بالثقافة يتوازن القادة والسياسيين وأصحاب القرار بقراراتهم ومسؤولياتهم ويدركوا ويعوا مهامهم باختيارهم أنجع الطرق والأساليب لتصريفها فتعتبر الثقافة لهم من أولويات عوامل التغير والنجاح في الطرح والمناقشة والإقناع لتحقيق الأهداف العملية والنظرية المطلوبة وان عدم تمتع وإلمام المعنيين بإدارة ألدولة والحكم بتصريف السياسة ألاقتصادية والاجتماعية بالثقافة المهنية المطلوبة واقصد هنا الثقافة الخاصة سوف يفشلون في أدائهم لمهامهم ومسؤولياتهم وفشلهم وهذا يكلف ألدولة والمجتمع خسائر كبيره لان غياب الثقافة لدى المسؤولين أوضعفها يؤدي إلى تخلخل الفعل المتحقق في الإنتاجية الزراعية والصناعية والاقتصادية وكذلك في المفاصل السياسية والقيادية والإدارية.

قطاع خاص

وينعكس أيضا على أصحاب شركات ونشاطات القطاع الخاص والعملين فيها وعلى تطوير قدرات وإمكانيات الموارد البشرية والحفاظ عليها ومن ثم ينسحب الخلل ويصيب المجتمع بشكل عام ووينعكس على التعاون بين إفراده لان توازن سلوكيات الناس يتم ويتبلور ويبرز من خلال دور الثقافة ونوعيتها ويبرز هذا الدور ويتبلور بجلاء في التصرف بين القيادة والقاعدة ما ينعكس على طبيعة الحياة ألعامة بكل مفاصلها لان إي خلل في ذالك يؤدي إلى التخلف عن ركب المدنية والتطورات والتغيرات التي تحدث في العالم في هذا العصر عصر السرعة والعلوم والتكنولوجيا وتسارع الإحداث العالمية واليوم ما نقوم به من تعبئة للحرب على الإرهاب ومكافحة الفساد والمطالبة بالإصلاح والتغير يعتمد على الثقافة ونوعية جذورها لذالك تقوم مؤسسات الدول المتقدمة التي تهتم برعاياها ومواطنيها على إدخالهم الدورات بشكل مستمر لتطوير خبراتهم ومهنيتهم بما يطرأ من ثقافات جديدة وكذلك توعية المواطنين وتثقيفهم على احترام الأنظمة والقوانين وعدم خرقها والتجاوز عليها من خلال ورش العمل والدورات الثقافية التي تقوم بها وتشرف عليها أجهزة الدولة المختصة فثقافة الحفاظ على المال العام واحترام حقوق الإنسان ثقافة مهمة وخاصة بهذا المجال لذا نجد عندما يكون خللا في التكافل الاجتماعي والتعاون بين إفراد المجتمع يعني بالضرورة هناك خلل وجزء كبير من أسباب هذا الخلل ضعف في أسس وقواعد الثقافة المجتمعية وهنا تبرز أهمية دور التثقيف الذاتي وهومن أهم العوامل التي تساعد على مواجهة الواقع والمشاكل وحلها والانتصار عليه وعدم الهروب منها لان الهروب من مواجهة الواقع وإحداثه يعود إلى ضعف التسلح بالثقافة وحتى الفروق الفردية في التعاون والمشاركات الجمعية والمجاملات في المجتمع واحتواء الأخر وتسهيل أمور الناس ضمن الأنظمة والأعراف والقوانين مرجعيتها وضعفها وقوتها ثقافية وهذا ينطبق على الاستعدادات للدفاع عن الوطن والخروج في التظاهرات وتحدي الدكتاتوريات والتضحية ونسبة تفاوتها بين شخص وأخر وشريحة وأخرى مرجعها ثقافي إذا للثقافة قواعد مساحاتها كبيره وواسعة ومنطلقاتها قوية فشعور القائد والمسؤول بمعانات مواطنيه والحضور بينهم ميدانيا للتعرف على أحوالهم ومطالبهم واحتياجاتهم يرتبط بمدى ثقافة المسؤول ، ولولاحظنا التفاوت بين شخص وأخر في الحرص على بناء المستقبل والتوسع في العمل وتحمل المسؤولية لعرفنا إن السبب يعود إلى ثقافة الشخص ومدى تجذرها في نفسه وذاته وضميره ومن هنا يتم التأكيد على ضرورة اعتماد الدورات الثقافية في تطوير العاملين في الجوانب المهنية والإدارية والعلمية لنقلهم نقلات نوعية لخدمة المجتمع وتحسين وتسهيل سبل الحياة ومثال على ذالك ما نشهده من انضباط والتزام المواطنين في الدول المتقدمة بالا نظمة والقوانين والحفاظ على المال العام وعدوالتجاوز على أراضي ألدولة هو نوع من أنواع الثقافة التي يكتسبها المواطن من الأسرة منذ الطفولة وهذه الثقافة تراها متجسدة في قيادة تلك الدول ومسؤوليها عندما يكونوا نموذجا أجابيا لهم بالتزامهم بالأنظمة والقوانين وتطبيق التعليمات وعدم خرقها أوخدشها بالتجاوز عليها ليعلموا مواطنيهم على هكذا ثقافة عصرية تدخل كعامل أساسي في بناء الدولة العصرية والحياة المنظمة التي تحقق السعادة والسلامة ألعامة والأمان في المجتمع لان الثقافة تعمل على تحصين أصحابها وناسها وتقيهم السموم التي تحاول أن تتسرب إلى الوجدان والضمير لتتسمم بعدها الأفكار التي ينزلق أصاحبها إلى ممارسة الفساد والظلم واللامبالاة بحقوق الناس وبشكل خاص المعنيين بإدارة ألدولة وشؤون المجتمع والمسؤولين عن تحقيق العدل والإنصاف بين المواطنين لان السموم إذا وصلت إلى الأفكار خاصتا أفكار المسؤولين عندها تزور الحقائق ويعم الخراب والفساد ألدولة والمجتمع ويزيف ويزور حتى التاريخ لذا وجب على المسؤول أن يتحصن ويحمي نفسه بالثقافة وبكل أنواعها.

ثقافة اقتصادية

وحسب الاختصاص الاقتصادي يحصن نفسه بالثقافة ألاقتصادية وهكذا الثقافة السياسية والاجتماعية والقانونية لنصل بالنتيجة إلى حماية ألدولة والمجتمع بالثقافة كونها العامل الأساسي المساعد في ضمانة وسلامة نجاح قرارات المسؤول وهنا لابد من الدخول بشكل أعمق في ثقافة المسؤول في الدولة لان المسؤول في ألدولة عليه أن يتوسع في الجوانب الثقافية وبشكل خاص التعرف عل ثقافة الشارع بسلبياتها وايجابياتها لان مهما كانت ثقافة المسؤول وما تعلمه وحصن نفسه به من الكتب ودراسته عبر كل المراحل ألمتوسطة والاكاديمية العليا يبقى بحــــاجة ماسة للتعرف على ثقافة الشارع يعني يكون المسؤول ميدانيا ينزل الشارع ليطلع ويدرك مع من يتواصل بالتحديد ليعرف من حضوره الميداني مهامه الحقيقية ويؤديها بجدارة ونجاح لان الثقافة عمل وجهاد وليسـت ترفا.

نشر في اراء

دعت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، وسائل الإعلام إلى ضرورة تفادي نقل المعلومات والتقارير الإخبارية غير الدقيقة، خاصة تلك التي تنتشر في مواقع التواصل الإجتماعي.
وقالت النقابة في بيان صحفي إن "الفترة الأخيرة شهدت إنتشار عدد كبير من الأخبار التي أثرت على الشارع العراقي ونقلتها بعض وسائل الإعلام من مواقع وحسابات غير موثوقة في الفيس بوك وتويتر، مما جعل الرأي العام العراقي ينشغل بها دون وجود ما يؤكدها، لتتبين بعد ذلك إنها مُفبركة".
وأضافت النقابة ان "هناك من يسعى لتشويش الرأي العام بمعلومات مغلوطة يُمكن لها أن تؤثر على الوضع العام في البلاد، وهذا ما يُحتم على الصحفيين التأني في نقل الأخبار والتقارير حتى التأكد من صحتها".
وبينت النقابة أن "الصحفيين هم فلتر المعلومات قبل وصولها إلى المتلقي، فإن ضُللوا ببعض المعلومات فسيُضلل الجميع، وهذا ما يُحملهم مسؤولية كبيرة أثناء أدائهم عملهم في نقل الأخبار ونشرها".
وقالت نائبة رئيس النقابة أمل صقر "كشفت الأيام الأخيرة وجود مساع لنشر أخبار غير دقيقة وصور مفبركة بغية تضليل وسائل الإعلام وإستخدامها وسيلة لنقل المعلومات المغلوطة للمواطنين".
وأضافت "رغم أن بعض القنوات المحلية سقطت في فخ الشائعات التي تبثها بعض الجهات، إلا أن هناك قنوات إنتبهت لخطورة تلك المعلومات وتأنت في عملية نشرها حتى التأكد من دقتها".
وختمت صقر حديثها قائلة "يلعب الإعلام دوراً أساسياً في صناعة السلم المجتمعي وتعزيزه، كما أن دوره كبير جداً في الحد من خطاب الكراهية ومحاربته بنقل المعلومات الدقيقة وعدم السماح للأخبار غير الدقيقة بالوصول للمتلقين".

نشر في بيانات

كاريكاتير

«
»

« تموز 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31            

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة