; ; مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الثلاثاء, 13 حزيران/يونيو 2017
الثلاثاء, 13 حزيران/يونيو 2017 11:28

مرض الأمة يأتي من الأقاصي

حسن السراي

بعد أن ترك العرب على مر التاريخ الجزيرة العربية ففيهم من سافر جنوبا الى ليمن وفيهم من يمم المغارب غربا وبلاد الشام والعراق شمالا فبقيت أهون القبائل وأضعفها نسبا وفعلا، نعم بقي الأراذل، وها هي اليوم هذه العائلات نفسها تتصارع النفوذ والمال والمكانة والتأثير في الخليج العربي، وتمادت أذيتها الى الكيد لبعضها البعض تحت عناوين لاهبة إقليمية ومذهبية وسياسية.

فأثرت سلبا على وحدة الأمة التى تشققت صفوفها بإصطـــفافات ضيقة، وعظم تشــــــضيها بما يجعل الخليج العربي الذي تأجلت الحراكات فيه بحكم الولاء العائلي ورغد العيش مقبلا على تهالكات سياسية أخرى.

لقد لعب الأمريكان بذكاء وصبر على الإختلافات البينية وعامل الخوف من تجاور مع أمة فارسية صلبة تتحصن بنهضة علمية وتضاريس قاسية، فتتم التنازلات فورا عن كل شيء في سبيل رضاء الأمريكي والإنكليزي.

مرض الأمة ياتي من هناك لا من الأقاصي الفقيرة فلا يزال فيها بعض حياء. فلو عدنا الى الوراء لزمن ليس ببعيد وقبل إكتشاف البترول وتمعنا في جدول هرم مكانات وتسلسلات الأمة حضاريا وثقافيا وبكل مناحي الرقي لوجدنا اليوم أن الهرم صار مقلوبا وكل المناحي تغيرت.

نعم تغيرت المعايير فصار الأدنى هو المتصدر وأفل نجم المتصدرون، مصر والعراق ولبنان في ثلاثينات وأربعينات القرن الماضي كانت في قمة دول المنطقة مكانة وتقدما وحضارة وتطورا والآخرون لا يملكون مدرسة أو مستشفى أو شارعا معبدا ، فقط جمالا سارحة ، ولا مكانة دولية لهم لا بل كانوا في قائمة المجهول في خارطة الأمة. البترول الذي سال لعاب الغربيون عليه لعب دورا ،كما أن سوء التدبير أضر وإمتلاء جيوب الرعاع يسر، وإلا كيف لمشيخة لا تساوي حجم بلدة في مصر، أو حجم ناحية في العراق أو ضيعة في لبنان أن تتلاعب بمقدرات الأمة؟؟!! إنها الرشى ومصادقة الأقوياء ، الصداقة الغير متكافئة ، النفعية ، التبعية ، الذليلة ، وشراء المواقف.

العراق في محنة ، وخطورة الوضع تتطلب أن نقوي شراع سفينتنا ونمسكه بكل قوة ، ولا يجوز ترك الحبل على الغارب والسير نحو المجهول كما يقول الشاعر:

لا ساءلتنا الصواري أين وجهتنا

ولا سألنا الصواري عن مراسيها

لا يجوز أن تترك الأمور على علاتها فيتسيد الأغبياء ويتخلف النبلاء . لابد لبغداد أن تعود كالعنقاء للحياة وتسود وتتصدر وتعود لتحتل مكانها في قمة الهرم الذي غادرته بسبب تعاريج وملمات وقساوة الزمن . يجب أن تنهض بغداد لأن تهالك الذاكرة لا يمنع الفجر من الشروق،وأن تتمترس بكل قواها وعنفوانها وتصفع وجعها وتهدم جوانبها المهترئة لتشيد حصونا جديدة وتعود لمرافئ الروح كعنقاء تحيا بعز وكرامة وسؤدد.

فهيهات أن تغلب المغارب الشروق المأمول ، ويتراكم الوشم ويعظم النز، هناك غيث موعود، والقلوب المعصورة لا تتوقف طالما الشريان نابض والشهيق قائم.

لا وهم ، فالارض تينع ولا تهطل، هزي اليك يا بغداد بجذع كاسر، لغيمة حبلى وانتفضي واكسري ما بقي من طينك حتى يتشقق ويلجه رواء بعطش يتعارجك فتتهادج اليه نقيا طاهرا، لا مناص من التماسك ولملمة القوى.

فأنت يا بغداد دوما بلد النبلاء وسيدة مشيخات الأغبياء ، ولا يمكن للأراذل أن يغلبوا النبلاء، بغداد لن تدجن ولن تقبل المزيفين وإن تمادوا.

وقد قيل ( لا يستقيم الظل والعود أعوج).

 

 
نشر في اراء

كاريكاتير

«
»

« حزيران 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30    

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة