; ; النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

آخبار مميزة

_

الإعلام بين خطاب العقل والعاطفة

الإعلام بين خطاب العقل والعاطفة

16 Oct 2017

أمير إبراهيم يعد الإعلام، سواء أكان مقروءاً أم مسموعاً أم مرئياً، أم عبر شبكات التواصل...

الأخطاء الإملائية

الأخطاء الإملائية

16 Oct 2017

ظافر قاسم آل نوفة (كنا في اجمل مرحلة دراسية وتحديدا في المرحلة الاخيرة من الدراسة...

إضراب" صحفي عن الطعام

إضراب" صحفي عن الطعام

16 Oct 2017

حسين عمران لا آتي بجديد حينما اكتب اليوم عن أزمة الصحافة الورقية والظروف المادية الصعبة...

الحرية حالة اجتماعية

الحرية حالة اجتماعية

15 Oct 2017

د. لاهاي عبد الحسين يتأسى العراقيون على ما آلت إليه أوضاعهم ويجهدون أنفسهم للتأمل في...

المتنبي.. ثقافة وألم وأمل

المتنبي.. ثقافة وألم وأمل

15 Oct 2017

فواز مصطفى كجزءٍ لا يتجزأ من حياة العراق كان للشارع نصيبه من المآسي كان آخرها...

وصايا ثقافية

وصايا ثقافية

15 Oct 2017

علي حسن الفواز ثمة مَنْ يحتاج الى درس ثقافي في الوصايا الفاعلة، والى إعادة تأهيل...

البلاغة بوصفها بضاعة

البلاغة بوصفها بضاعة

09 Oct 2017

محمد غازي الاخرسثمة ذكرى طريفة تنسحب عليها هذه الفكرة ولو من باب آخر؛ في...

الاستيلاء على أجهزة الإعلام في العصر الرقمي

الاستيلاء على أجهزة الإعلام في العصر الرقمي

09 Oct 2017

آنيا شيفرينلم تكن الأعوام القليلة المنصرمة كريمة مع حرية التعبير. فقد أصبحت حكومات بولندا،...

النقابة الوطنية للصحفيين في العراق: الاعتداء على كادر قناة الغد ، تجاوز على حرية الاعلام

النقابة الوطنية للصحفيين في العراق: الاعتداء على كادر قناة الغد ، تجاوز على حرية الاعلام

بغداد - NUJIانتقدت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق الاعتداء الذي طال صحافيي قناة الغد...

تضامنا مع الصحافة المستقلة.. ومنعا لانضمام المزيد من الاعلاميين الى جيش العاطلين عن العمل

تضامنا مع الصحافة المستقلة.. ومنعا لانضمام المزيد من الاعلاميين الى جيش العاطلين عن العمل

فيما دق رؤساء تحرير الصحف العراقية المستقلة ناقوس الخطر لاحتمالات التوقف اوتقليص الخدمات التي...

النقابة الوطنية تدعو القوات الأمنية إلى الإهتمام بسلامة الصحفيين في معركة تلعفر

النقابة الوطنية تدعو القوات الأمنية إلى الإهتمام بسلامة الصحفيين في معركة تلعفر

دعت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، القوات الأمنية العراقية إلى الإهتمام بسلامة الصحفيين الذين...

النقابة تُحذر من عودة عمليات منع الصحفيين من التغطيات الإعلامية

النقابة تُحذر من عودة عمليات منع الصحفيين من التغطيات الإعلامية

حذرت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، من عودة عمليات منع الصحفيين من التغطيات الإعلامية...

النقابة الوطنية: الصحافيون مازالوا عرضة لنيران "داعش"

النقابة الوطنية: الصحافيون مازالوا عرضة لنيران "داعش"

بغداد - NUJIقالت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق إن الصحافيين مازالوا عرضة لنيران تنظيم...

تهديدات من أجهزة أمنية تجبر مراسل قناة العهد على مغادرة كركوك

تهديدات من أجهزة أمنية تجبر مراسل قناة العهد على مغادرة كركوك

1 - 10 - 2017تُعرب النقابة الوطنية للصحفيين في العراق عن أسفها لما تعرض...

التغطية الإعلامية في العراق، مصاعب لا تنتهي

التغطية الإعلامية في العراق، مصاعب لا تنتهي

بحث وإعداد: مصطفى سعدونمدير وحدة الرصد / النقابة الوطنية للصحفيين في العراق الفهرست:1- الديباجة2- القتل3-...

مقتل مصور قناة كربلاء في معركة تلعفر

مقتل مصور قناة كربلاء في معركة تلعفر

أٌعلن أمس السبت عن مقتل أو صحفي في معارك تحرير قضاء تلفعر التي إنطلقت...

فيديو

«
»

بغداد - NUJI
تعلن النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، تأجيل احتفاليتها لمناسبة العيد السنوي للصحافة، والتي من المقرر ايضاً الاعلان فيها عن نتائج مسابقة جائزة "الموصل المحررة" وتوزيع جوائزها الى ما بعد عطلة عيد الفطر المبارك.
في وقت لاحق سنعلن عن الموعد.

نشر في أخبار
الإثنين, 12 حزيران/يونيو 2017 11:32

إما ثقافة إنسانية.. أو لا ثقافة

فوزي الاتروشي

بعيدا عن التعريف الاكاديمي الكلاسيكي للثقافة، وبمنأى عن كل ما الحق بها من توصيفات لشرح وظائفها الايجابية، تبقى الثقافة هي الاساس الاول للحضارة اينما كانت، فلا تراكم مادي لادوات المدنية والعمران والتقنيات، دون بنيان ثقافي، فكري، فلسفي، ادبي، فني يؤسس له ويحصنه ويجعله في خدمة الانسان بلا اعتبار للون، والجنسية، والقومية، والدين، والمذهب، والمنطقة، والدولة .
ولن نتدخل هنا في اشكالية المحلية والعالمية كمفهوم جغرافي، ولا في الدعوات المتكررة للنهوض بالتراث المحلي والحذرمن تعشيقه بالتراث العالمي، لان هذا النقاش سيأخذنا بعيدا الى تفاصيل اخرى ليست وظيفة هذا المقال .\
ما نود التأشير والتأصيل له ان الحضارات منذ القدم هي حصيلة تمازج الثقافات وليست نتيجة الانطواء والانكفـــــاء والتقوقع على الذات . فالاديب والفنـــــان يأخذ حتما ً مادته الخـــام من بيئته الخـــــاصة القرية، المدينة، الوطن وتضاريسه، ولكن المبدع الحقيقي يعبر عنه بشكل يربطه بالعالم وبهموم الانسان في كل مكان، وليس من موقع العزة القومية، او الدينية، او الطائفية، فالخيار الاول يضعه في مصاف العظماء والاعلام العابرين لحدود الذات، اما الخيار الثاني فيحبسه في قفص ذاتي ضيق المساحة والتأثير. وبنظرة دقيقة الى كل الاسماء اللامعة التي فازت بارقى جائزة في تاريخ البشرية وهي (نوبل) تجعلنــــا نصل الى ان الابداع المتميز الخـــــالد هو الذي يتمثل الانســـــــــان ويتقمصه بكل ما له من امـال، والام، وتطلعات، وبكاء، وفرح، وحزن، وسرور، وبكل ما يفيض به من طاقة جبارة ليكون وتدا ً للحضارة الانسانية وليس وتدا ً صغيرا ً في خيمة قومية، او طائفية، او دينية، او مناطقية صغيرة .اما تراث الشعوب فهو تراكم غزير من المعرفة على مر قرون من الزمن، واهماله وعدم احيائه ليس مقبولا ابدا لكونه هوية الشعب ورمز وجوده واصالته، لكن المطب الكبير هو تصنيم وتقديس وتحنيط هذا التراث وعبادته . هذا في وقت تحيلنا تجارب الشعوب المتحضرة الى فكرية علمية رائعة مفادها ان التراث يغربل ويدرس وينتج ويفرز ولا ينظر اليه ككل مقدس يلزم الانسان بالاقتداء به لان فيه الغث والسمين وفيه الجميل والقبيح وفيه ما هو صالح وما هو خارج الاستحقاق الحضاري . لذلك نرى ان الحضارة الحالية التمست الخيار الاسلم وهو انتفاء ما في التراث من معالم القوة والاهلية للبقاء ومن ثم دمج ومزج ثقافات الشعوب بكل الوانها واطيافها لتتحقق حضارة واحدة عن مجموع الثقافات الوطنية، وتجربة الاتحاد الاوروبي الذي يضم 28 دولة بلغات وعادات واداب وفنون مختلفة تقدم لنا الدليل الرائع على ما نقول .

في العراق ما زلنا نرواح بين جبهة مثقفين يتخندقون في صف تراث الماضي ويغرقون فيه الى حد لا يستنشقون هواء العالم، بل انهم يرفضون هذا الهواء بدعوى عدم الاقتراب والاقتران والاستفادة من الثقافات الاجنبية بكل ما فيها من خصب وثراء جميلين. لقد اختفى كل المثقفين والكتاب الذين ناصروا او برروا النــــــــازية والفاشية والاستبداد من منطلقات النظرة القومية الوهمية، وفي العراق اهيل التراب على الاف الكتب والقصص والروايات والقصائد والاغاني والبحوث والاطاريح الجامعية التي الهت الدكتاتور السابق، وتغنت به، لانها شكلت حالة مناسباتية انية موسمية لم تتجه الى الابداع الانساني الخالد .. وبقي شاعر عظيم مثل (مظفر النواب) مثلا ً قمة عراقية عالمية انسانية عصية على النسيان، وها هو بجدارة يرشح لجائزة نوبل فهنيئاً له . يأتي ترشيح (النواب) لأرفع جائزة في العالم، في وقت ما زال الكثير من الكتــــــاب ينظرون الى فعل الكتابة بمنظور اضيق من ثقب الابرة، اما لكسب مادي، او للزحف الى وظيفة، او لاصطياد شهرة بائسة قد تعينه على تحقيق اطماعه، ولكنها لن تشفع له لينظم الى قافلة المبدعين العالميين .

ان الروائي الكوردي العالمي (يشار كمال) كتب عن هموم الانسان في تركيا وكوردستان تركيا بروح انسانية مبهرة، و(غابرييل غارسيا ماركيز) الكولومبي عبر بمواضيعه التي استلهمها من ربوع مدن كولومبيا الى ابعد زاوية في العالم، وهكذا (اراغون) الفرنسي، و(غوته) و (شيلر) الالمانيان، و(بابلو نيرودا) الشيلي، و(ناظم حكمت) التركي، و (اورهان باموك) ، و (اليف شافاق)، و(ارنست همنغواي) صاحب رائعته (الشيخ والبحر)، والعراقية (زها حديد) التي انتشرت بصمتها المعمارية في كل انحاء العالم، و(نجيب محفوظ) الذي جعل من خان الخليلي وحي الحسين بقاعا تسكن مخيلة كل انسان في العالم ونحن هنا لا نطرح سوى امثلة قليلة جدا ً من قائمة تضم الالاف من المبدعين الذين خرجوا من القواقع الضيقة الى الهواء الانساني الطلق والى بساتين الحضارة المثمرة، فكانوا بناة اوطان ومعها بناة حضارة.

وختاما نعيد ما قلنا في العنوان ان لا ثقافة حين يكون هدفها انانيا ذاتيا بحتا، فالثقافة والابداع هويتها الحتمية انسانية .

نشر في اراء
الإثنين, 12 حزيران/يونيو 2017 11:29

المصطلحات والتحرك الدائم

علي لفته سعيد
تسعى المصطلحات الأدبية الى ربط المفهوم العام بالخاص.. الى التوصل الى حيثيات فهم المعنى والقصد والتأويل.. بمعنى ان المصطلح لا يأتي من فراغ بل من وجود أساس أو حيثيات مبهرة، سواء ما كانت منها ثقافية أو علمية أو دينية. لذا ولتعشب الحياة ازدادت المصطلحات وتشعبت وتحركت من مكانٍ الى آخر.. كل شيء في الحياة أصبح له مصطلح يحاول تعريف ماهية العلاقة بين المفهوم والمعنى الاصلي. بمعنى إنه يفكّك تلك التشعبات التي ترافق الموضوع وهي دائما ما تكون مصطلحات ترتبط بالدلالة للوصول الى المدلول في فن من الفنون أو علم من العلوم أو فكرة من الأفكار وهذه المصطلحات لا يتم وضعها إلّا من خلال مبدعين تمكّنوا من الغور في أعماق الدلالة البحثية المراد الوصول إلي تقشيرها وتقديمها بشكلٍ مهم.. وإذا ما أخذنا مثلّا مصطلح الظاهراتية في الأدب ومطلقه الفيلسوف إدموند هوسرل ويؤكد البعض إن البدايات الأولى كانت مع هيجل وهو مصطلح في لغته يسمى الفينومينولوجيا ليتحوّل بعد البحث الى مدرسةٍ (تعتمد على الخبرة الحدسية للظواهر كنقطة بداية (أي ما تمثله هذه الظاهرة في خبرتنا الواعية) ثم تنطلق من هذه الخبرة لتحليل الظاهرة وأساس معرفتنا بها. غير أنها لا تدعي التوصل لحقيقة مطلقة مجردة سواء في الميتافيزيقا أو في العلم بل تراهن على فهم نمط حضور الإنسان في العالم) بمعنى إن الأشياء تبدأ من عملية بحث للتوصل الى معنى وتقريب ما يمكن أن يكون مشتّتًا وغير قابلٍ للفهم، فيأتي الباحثون أو الفلاسفة أو النقاد أو الذين لهم باعٌ في الغوص داخل المعنى لتأطير هذا المفهوم في إطار مفاهيمي يسمى مصطلح.. ولكن هذا المصطلح لا يبقى على مفهومٍ ثابتٍ فهو متغيّر أيضا لأن عملية طرحه تبدو في بدايتها مثل جنينٍ فيأتي المختصّون الآخرون أو الباحثون والفلاسفة الذين لديهم القدرة على الغوص من جديد في أعماق المفهوم الذي تم طرحه لإنتاج مفاهيمٍ جديدةٍ قد ترتبط معه وتزيد سمكه أو تخالفه وتعارضه وتفنده فيأتي بشيءٍ آخر وأن استغل اسم المصطلح.. وإذا ما عدنا الى مصطلح الظاهراتية كمثالٍ سنجد إن بعد هوسلر جاء هايدغر وسارتر وموريس ميرلو بونتي وريكور. ليدلو كلّ منهم بدلوه حول المصطلح ولكنها جميعا جاءت في لحظة اشتغال هيجل أو هوسلر على ان الظاهراتية تقوم على جهدٍ فلسفيٍّ ثم تحوّلت الى مفهومٍ أدبيٍّ وربط العلاقة الديالكتية بين الفكرة والواقع. ولو أخذنا هذا المصطلح الذي تحوّل الى مدرسةٍ فلسفيةٍ فإنه جاء كردّ فعلٍ على المدرسة الوضعية، وبالتالي فإن الإضافات الأخرى أو الآراء الجديدة التي تأتي كردّ فعلٍ على أصل المصطلح ستكون أيضا قابلة للتأييد والدحض معا.. وهو ما يعني إن المصطلح لا يعني ولادةً ثابتةً وخاصّة وغير متحرّكة بل يشملها التفكير المنطقي والفلسفي والأدبي وحتى الديني والسياسي تبعاً لما يأتي به الباحثون أو المفكّرون. ومجمل القول إن المصطلح ليس ألةً أو إنه قولٌ مقدّسٌ بل هو قابلٌ للحراك المتّصل بالحالة الثقافية والوعي سواء لمنتجيه أو لمتلقيه والهدف منه هو الفهم الخاص لما يمكن تلقّيه من النص.

نشر في اراء

بغداد – NUJI
تنظم جمعية (الامل العراقية) وبالتعاون مع مؤسسة (دعم الاعلام العالمية/ IMS ) وعبر موقع (عراقيات) مسابقة صحفية لاختيار افضل ثلاثة تحقيقات او قصص خبرية صحفية تبرز دور المرأة العراقية في بناء السلام والتماسك الاجتماعي، وألقاء الاضواءعلى معاناة النساء في الحروب والنزاعات وما يترتب عليهما، وتأتي هذه المسابقة لتحفيز الصحفيين/ات والمهتمين/ات على العناية أكثر بقضية المرأة وتحفيز تعاون وسائل الإعلام للحد من العنف ضد المرأة، لان دور المرأة في الحياة العامة في العراق قد تجاهلته وسائل الإعلام إلى حد كبير، وتم تصويرهن في اغلب الحالات كضحايا يستحقن العطف.

شروط المسابقة :

1. ان يكون التحقيق او القصة الخبرية خاصة بالمسابقة وغير منشورة مسبقا في الصحف او المجلات او المواقع.
2. ان يكون عدد كلمات المادة المشاركة بين 750 ــ 1000 كلمة.
3. المشاركة مفتوحة للشباب من كلا الجنسين (لا يتجاوز العمر 35 عاما كحد أعلى).
4. ستخصص جوائز مالية مجزية للاعمال الفائزة الثلاثة بعد عرضها على لجنة تحكيم مهنية مختصة، وتكون الجائزة الاولى 900 دولار، والثانية 600 دولار، والجائزة الثالثة 400 دولار
5. ستقيم جمعية الامل العراقية حفلا يخصص لتوزيع الجوائز بين الفائزين/ات، يعلن عنه.
6. سيكون يوم الاول من شهر تموز المقبل آخر موعد لاستلام الاعمال الصحفية المشاركة في المسابقة.
7. ترسل المواد المشاركة على البريد الاليكتروني :
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
8. للاجابة على الاستفسارات الانصال على الرقم : 07736823870

نشر في أخبار

كاريكاتير

«
»

« حزيران 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30    

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة