; ; سياحة مع الهرملة

سياحة مع الهرملة

محمد غازي الاخرس
وبين المهتهت والمهموش والمرامش خيط من الدلالة يصله المفردات بنعوت مثل موروش ومهرمل أو هرميل، وكلها تدور حول معنى الخفة في العقل أو عدم الاتزان أو الثرثرة، ويختصر هذا المعنى برمته بنعت محلي هو "اللطلطة"، فكل أولئك يمكن أن يطلق عليهم "ملطلطين".
لغويا، تعني الهتهتة الثرثرة وإذاعة الأسرار، والهتهات هو الخفيف السريع الكلام. ويعزو المصري سامح مقار المفردة الى القبطية زاعما أنها تعني "وجع القلب"، بينما الجذر في العربية يدل على وطأ الشيء
ضلكسره. والمهتوت والهتيت هو المكسور، ويقولون "رجل هَتَّاتٌ ومِهَتٌّ وهتهات: خفيف، كثير الكلام"، وقيل إن الهتهتة والتهتهة هي التِواء اللِّسان عند الكلام ومنه قيل: فلان يتأتئ.
قريب من هذا قولهم للرجل أنه مهموش بمعنى أنه متسرع في ردود أفعاله مع ميل لإيقاع الأذى بمن حوله، وقد يقال لأمثاله: ما ينحط بالعب، وتطلق الصفة غالبا على الأطفال كثيري الحركة الذين يحدثون ضجيجا أينما
حلوا. والهمش هو العض، وقالوا هو سرعة الأكل، وامرأة همشى الحديث أي كثيرة الكلام، ويقال للناس "إذا كثروا في مكان فأقبلوا وأدبروا واختلطوا: رأيتهم يهتمشون ولهم همشة"، ولهذا، نطلق صفة المهموش في العامية على كثير الحركة أيضا، الذي يهمش هذا وذاك، ويقال لمثله أيضا "مرامش"، رغم أنني لست متأكدا من مصدر الصفة إن كانت من تحريك الرموش بسرعة أم من المرش الذي هو شبه القرص من الجلد بأطراف الأظافر كما يقول ابن منظور، وأصابه مرش أي خدش خفيف، ويذكر ابن الأَعرابي أن الأَمرش هو الرجل الكثير الشرّ؛ "يقال: مرشه إِذا
آذاه. قال: والأَرمش الحسن الخلُق، والأَمشر النشيط، والأَرشم الشره"، وفي أسماء الأعلام ثمة مريوش ومريش، وإذ ننتقل إلى الموروش فإننا سنكتشف أنه قد يكون تحريفا للمرامش، والوارش هو النشيط، والورشة من الدواب هي التي تفلت إلى الجَرْي وصاحبها يكُفُّها، والوَرِشات الخفافُ من النّوق، وقد يقلب المصريون الورش فيكون "روش" ويصيغون منها "الروشنة" بمعنى الفهلوة
والخفة. وإذ ننتقل إلى الهرميل فإنه يعني الثرثار الذي يتحدث بمناسبة ودون مناسبة، وقد يفهم من النعت معنى الادعاء الفارغ، أو قد يفهم إطلاق الكلام على عواهنه دون أن تكون له صدقية في الواقع، يقولون : گام يهرمل، بمعنى شرع في الحديث التافه الكاذب. وفي العربية، تعني الهرمول القطعة من الشَّعر حين تتبقى في نواحي الرأس، وهرمل الشعر: قطعه ونتفه، وهرمل عمله: أَفسده.
فالهرميل، بهذا المعنى، هو فاسد الكلام والفعل، وربما الضئيل في أثر شأنه شأن الهرمول المتبقي في نواحي الرأس. نعم، المهتهت والمهموش والمرامش والموروش والهرميل يدورون في دائرة واحدة هي دائرة الخفة والثرثرة والنقص والفساد فتأمل جنبك الله هذه الصفات.

قراءة 133 مرات

كاريكاتير

«
»

« آب 2018 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة