; ; النقابة الوطنية: الصحافيون مازالوا عرضة لنيران "داعش"

النقابة الوطنية: الصحافيون مازالوا عرضة لنيران "داعش"

بغداد - NUJI
قالت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق إن الصحافيين مازالوا عرضة لنيران تنظيم "داعش" الذي يتعمل إستهدافهم في مناطق النزاع التي يعملون فيها.
ووثقت النقابة خلال الأيام الماضية مقتل إثنين من الصحافيين الذين يُغطون المعارك التي تجري في قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك، وهما المصور حمزة العبودي ولؤي صادق.
ويعمل حمزة العبودي ضمن فريق الإعلام الحربي التابع لهيئة الحشد الشعبي، بينما يعمل لؤي صادق لصالح قناة النُجباء الفضائية.
وأكدت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق "ضرورة إلتزام الصحافي في مناطق النزاع بمعايير السلامة المهنية والحفاظ على حياته قدر الإمكان وعدم المجازفة في الوصول إلى الخطوط الأمامية التي تشتد المعارك فيها".
وقالت نائبة رئيس النقابة أمل صقر إن "تنظيم داعش يعمد إلى إستهداف الصحافيين الذين يُغطون المعارك في جبهات القتال، ويُحاول قدر الإمكان إلحاق الضرر بهم".
وأضافت "نُجدد تأكيدنا مرة أخرى بضرورة أن لا ترسل المؤسسات الإعلامية كوادرها دون أن تتوفر لديهم كل مستلزمات السلامة المهنية والمعرفة الجغرافية الكاملة للمناطق التي يُغطونها".
دعت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، القوات الأمنية العراقية إلى الإهتمام بسلامة الصحفيين الذين بدأوا بتغطية معارك تحرير قضاء تلعفر.
وقالت النقابة إن "الأسرة الصحفية خسرت العشرات من الصحفيين خلال العامين ونصف الماضيين نتيجة تواجدهم في أماكن تغطية معارك التحرير في صلاح الدين والأنبار ونينوى، لذا من الضروري عدم تكرار الأخطاء التي تسببت بمقتلهم".
وأكدت النقابة أهمية أن تعمل قيادة العمليات المشتركة على تقديم الإرشادات المستمرة للصحفيين والخرائط التي تُمكنهم من معرفة جغرافية القضاء، بالإضافة إلى ذلك عدم السماح لهم بالوصول إلى أمكان تُشكل خطراً عليهم".
وفي وقت سابق شددت النقابة على ضرورة أن تلتزم المؤسسات الإعلامية التي أوفدت صحفييها إلى مناطق النزاع، بالمعايير المهنية في توفير مستلزمات الحماية لهم، وعدم تركهم بلا درع وخوذة واقيين من الرصاص، فضلاً عن عدم المجازفة بهم من أجل نقل بعض الأخبار.
ودعت النقابة أيضاً جميع وسائل الإعلام التي توفد كوادرها إلى تغطية المعارك في مدينة الموصل، إلى البقاء على تواصل مستمر معهم وتزويدهم بالخرائط المطبوعة أو الإلكترونية وكذلك علب الإسعافات الأولية والخوذ والدروع الواقية من الرصاص.
كما حذرت الزملاء عدم الإقتراب من الخطوط الأمامية للمعارك حتى وأن كانوا يعتقدون أن الوضع آمن أو كانوا يرتدون الخوذ والدروع، فتنظيم "داعش" يستهدف الكوادر الإعلامية بالأساس ويحاول منعها من تغطية المعارك، لذا يُفضل أخذ الإرشادات بشكل مستمر من قبل القوات الأمنية المسؤولة عن منطقة تواجد الفرق الإعلامية.
وتؤكد النقابة الوطنية للصحفيين أن أهمية نقل الأحداث لا تُقلل من أهمية الحفاظ على سلامة وأرواح الصحفيين، وضرورة تبادل الإرشادات فيما بينهم خاصة أولئك الذين تلقوا تدريباً سابقاً على تغطية مناطق النزاع.

قراءة 448 مرات

كاريكاتير

«
»

« تشرين الثاني 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30      

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة