; ; عيد الصحافة.. ماذا نريد ؟

عيد الصحافة.. ماذا نريد ؟

عماد جاسم

صحيفة في عام 1869 وهي صحيفة الزوراء, ليكون هذا اليوم بمثابة الإعلان عن فتح جديد لبلاد أخذت تمنح اهتماما كبيرا لهذا المولود الذي سيكون فيما بعد المؤسس للإعلان عن توجهات فكرية متنوعة, واستمرت الصحافة العراقية على مدى عقود من الزمن برفد الحياة الثقافية والسياسية بمواهب ورموز إبداعية وسياسية كان لها تأثير واضح في ازدهار الحركة الثقافية والفنية العراقية, واليوم وباستعادتنا ذكرى الاحتفال بعيد الصحافة العراقية, تساورنا المخاوف على واقع الحريات من خلال ما يتناقله بعض الصحفيين والناشطين من توجه البرلمان لتشريع قوانين تحد من حرية التعبير, ذلك المكسب الذي رحب به عشاق العمل الصحفي وكان سببا في تأسيس عشرات الصحف والقنوات الفضائية بعد عام 2003, فقد أعرب صحفيون عن قلقهم من وجود حراك سياسي يتوجه نحو إقرار قانون حرية التعبير وقانون آخر عن حق الحصول على المعلومة, وهي قوانين كتبت بأقلام سياسية وحكومية ما استدعى قيام تجمعات وروابط إعلامية لتشكيل معارضة بدأت بالحراك المضاد لإيقاف تشريع تلك القوانين التي يرون أنها تحاول خنق ما تبقى من الحريات وبالتالي وضع العصا في عجلة التقدم الذي يتمناه الكل, لتطور الصحافة العراقية, ومن هذه المنطلق جاء احتفال هذه العام حاملا معه مطالبات شديدة اللهجة بضرورة إيجاد تشريعات تمنح الصحفيين المزيد من الحريات بل وتسعى إلى وضع الإعلام العراقي الجهة الرقابية المهمة لرصد أخطاء الدولة إن وجدت ودعم النجاح الحكومي عبر النقد والتقويم, وهناك من رحب بكلمة التهنئة التي قدمها رئيس الجمهورية بهذه المناسبة والتي دعا فيها إلى أهمية خلق بيئة مناسبة للعمل الإعلامي الحر, وإقرار قوانين تخدم العمل الصحفي, مستنكرا كل أنواع التهديدات والمضايقات التي تطول الصحفي, وهو ما وجده الكثيرون خطابا مقبولا ومتعقلا يحتاج إلى تفعيل على أرض الواقع, كما تكررت هذا العام مطالبات تشير إلى خطورة ظاهرة الغلق الجماعية لعدد من الصحف ووسائل الإعلام نتيجة التقشف أو غياب الدعم الحكومي, ما أدى إلى توقف إصدار الكثير من الصحف الورقية وغلق بعض القنوات التلفزيونية الأمر الذي يستدعي المراجعة في ظل تسريح أعداد كبيرة من الصحفيين بدون راتب تقاعدي مجزٍ ما يضيف معاناة أخرى على كاهل الأسرة الصحفية, ويبدو أن احتفال هذا العام تزامن مع مجموعة مشاكل تتطلب الوقوف بحزم والتبصر بمعالجات سريعة قبل الاحتفال بأمجاد الصحافة العراقية واستعادة بريقها المشرق بالكلمات فقط!

قراءة 1619 مرات

كاريكاتير

«
»

« أكتوبر 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31          

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة