; ; إما ثقافة إنسانية.. أو لا ثقافة

إما ثقافة إنسانية.. أو لا ثقافة

فوزي الاتروشي

بعيدا عن التعريف الاكاديمي الكلاسيكي للثقافة، وبمنأى عن كل ما الحق بها من توصيفات لشرح وظائفها الايجابية، تبقى الثقافة هي الاساس الاول للحضارة اينما كانت، فلا تراكم مادي لادوات المدنية والعمران والتقنيات، دون بنيان ثقافي، فكري، فلسفي، ادبي، فني يؤسس له ويحصنه ويجعله في خدمة الانسان بلا اعتبار للون، والجنسية، والقومية، والدين، والمذهب، والمنطقة، والدولة .
ولن نتدخل هنا في اشكالية المحلية والعالمية كمفهوم جغرافي، ولا في الدعوات المتكررة للنهوض بالتراث المحلي والحذرمن تعشيقه بالتراث العالمي، لان هذا النقاش سيأخذنا بعيدا الى تفاصيل اخرى ليست وظيفة هذا المقال .\
ما نود التأشير والتأصيل له ان الحضارات منذ القدم هي حصيلة تمازج الثقافات وليست نتيجة الانطواء والانكفـــــاء والتقوقع على الذات . فالاديب والفنـــــان يأخذ حتما ً مادته الخـــام من بيئته الخـــــاصة القرية، المدينة، الوطن وتضاريسه، ولكن المبدع الحقيقي يعبر عنه بشكل يربطه بالعالم وبهموم الانسان في كل مكان، وليس من موقع العزة القومية، او الدينية، او الطائفية، فالخيار الاول يضعه في مصاف العظماء والاعلام العابرين لحدود الذات، اما الخيار الثاني فيحبسه في قفص ذاتي ضيق المساحة والتأثير. وبنظرة دقيقة الى كل الاسماء اللامعة التي فازت بارقى جائزة في تاريخ البشرية وهي (نوبل) تجعلنــــا نصل الى ان الابداع المتميز الخـــــالد هو الذي يتمثل الانســـــــــان ويتقمصه بكل ما له من امـال، والام، وتطلعات، وبكاء، وفرح، وحزن، وسرور، وبكل ما يفيض به من طاقة جبارة ليكون وتدا ً للحضارة الانسانية وليس وتدا ً صغيرا ً في خيمة قومية، او طائفية، او دينية، او مناطقية صغيرة .اما تراث الشعوب فهو تراكم غزير من المعرفة على مر قرون من الزمن، واهماله وعدم احيائه ليس مقبولا ابدا لكونه هوية الشعب ورمز وجوده واصالته، لكن المطب الكبير هو تصنيم وتقديس وتحنيط هذا التراث وعبادته . هذا في وقت تحيلنا تجارب الشعوب المتحضرة الى فكرية علمية رائعة مفادها ان التراث يغربل ويدرس وينتج ويفرز ولا ينظر اليه ككل مقدس يلزم الانسان بالاقتداء به لان فيه الغث والسمين وفيه الجميل والقبيح وفيه ما هو صالح وما هو خارج الاستحقاق الحضاري . لذلك نرى ان الحضارة الحالية التمست الخيار الاسلم وهو انتفاء ما في التراث من معالم القوة والاهلية للبقاء ومن ثم دمج ومزج ثقافات الشعوب بكل الوانها واطيافها لتتحقق حضارة واحدة عن مجموع الثقافات الوطنية، وتجربة الاتحاد الاوروبي الذي يضم 28 دولة بلغات وعادات واداب وفنون مختلفة تقدم لنا الدليل الرائع على ما نقول .

في العراق ما زلنا نرواح بين جبهة مثقفين يتخندقون في صف تراث الماضي ويغرقون فيه الى حد لا يستنشقون هواء العالم، بل انهم يرفضون هذا الهواء بدعوى عدم الاقتراب والاقتران والاستفادة من الثقافات الاجنبية بكل ما فيها من خصب وثراء جميلين. لقد اختفى كل المثقفين والكتاب الذين ناصروا او برروا النــــــــازية والفاشية والاستبداد من منطلقات النظرة القومية الوهمية، وفي العراق اهيل التراب على الاف الكتب والقصص والروايات والقصائد والاغاني والبحوث والاطاريح الجامعية التي الهت الدكتاتور السابق، وتغنت به، لانها شكلت حالة مناسباتية انية موسمية لم تتجه الى الابداع الانساني الخالد .. وبقي شاعر عظيم مثل (مظفر النواب) مثلا ً قمة عراقية عالمية انسانية عصية على النسيان، وها هو بجدارة يرشح لجائزة نوبل فهنيئاً له . يأتي ترشيح (النواب) لأرفع جائزة في العالم، في وقت ما زال الكثير من الكتــــــاب ينظرون الى فعل الكتابة بمنظور اضيق من ثقب الابرة، اما لكسب مادي، او للزحف الى وظيفة، او لاصطياد شهرة بائسة قد تعينه على تحقيق اطماعه، ولكنها لن تشفع له لينظم الى قافلة المبدعين العالميين .

ان الروائي الكوردي العالمي (يشار كمال) كتب عن هموم الانسان في تركيا وكوردستان تركيا بروح انسانية مبهرة، و(غابرييل غارسيا ماركيز) الكولومبي عبر بمواضيعه التي استلهمها من ربوع مدن كولومبيا الى ابعد زاوية في العالم، وهكذا (اراغون) الفرنسي، و(غوته) و (شيلر) الالمانيان، و(بابلو نيرودا) الشيلي، و(ناظم حكمت) التركي، و (اورهان باموك) ، و (اليف شافاق)، و(ارنست همنغواي) صاحب رائعته (الشيخ والبحر)، والعراقية (زها حديد) التي انتشرت بصمتها المعمارية في كل انحاء العالم، و(نجيب محفوظ) الذي جعل من خان الخليلي وحي الحسين بقاعا تسكن مخيلة كل انسان في العالم ونحن هنا لا نطرح سوى امثلة قليلة جدا ً من قائمة تضم الالاف من المبدعين الذين خرجوا من القواقع الضيقة الى الهواء الانساني الطلق والى بساتين الحضارة المثمرة، فكانوا بناة اوطان ومعها بناة حضارة.

وختاما نعيد ما قلنا في العنوان ان لا ثقافة حين يكون هدفها انانيا ذاتيا بحتا، فالثقافة والابداع هويتها الحتمية انسانية .

قراءة 875 مرات

كاريكاتير

«
»

« سبتمبر 2018 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة