; ; الصحافيون العراقيون: بين قتلٍ وتضييق وترهيب

الصحافيون العراقيون: بين قتلٍ وتضييق وترهيب مميز

الديباجة:
حالة من عدم الإستقرار يعيشها العراق منذ 14 عاماً أثرت بشكل سلبي على العمل
الصحافي في البلاد، حتى أصبحت المدن العراقية بيئات غير صالحة للعمل
الصحافي، ومن أكثر المناطق خطورة على حياة العاملين بهذا المجال.
تُراقب النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين عبر وحدة الرصد التي أسستها في
الأول من كانون الثاني/يناير 2017 التحديات والمصاعب التي يواجهها الصحافي
العراقي وما يتعرض له من إنتهاكات متعددة الأطراف.
يُلخص التقرير الفصلي الذي أعدته وحدة الرصد الإنتهاكات التي لحقت بالصحافيين
منذ اليوم الأول من العام الحالي حتى الثلاثين من نيسان/أبريل المنصرم، ويُركز
على القضايا التي مست حياة وعمل الصحافي أثناء تأديته مهامه.
بحث وإعداد:
مصطفى سعدون
مسؤول وحدة الرصد في النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين.
إعتمد التقرير على المصادر المعلوماتية التالية:
-1 مقابلات خاصة.
-2 تقارير لوحدة الرصد.
-3 منظمة مترو الشريكة التي تعمل في إقليم كردستان العراق.
-4 وسائل إعلام نقلت أخبار إنتهاكات كوادرها.
الفهرست:
-1 الديباجة.
-2 ملخص التقرير.
-3 المراسلون الحربيون.
-4 القتل والتهديد.
-5 إعتداءات وإفلات من العقاب.
-6 الإعتقال والحجز.
-7 التوصيات.
ملخص التقرير:
ظ ل خطر الموت يُلاحق الكوادر الصحافية العراقية العاملة في جبهات القتال أو في
المدن "الآمنة"، فالبلاد التي تشهد صراعات سياسية وأمنية وعسكرية شهدت
تعرض العاملين في الصحافة والإعلام إلى إنتهاكات عديدة ما زالت حتى اللحظة
تُسجل ضد مجهولين أو يفلت من إرتكبها من العقاب وأن كانت هويته معروفة.
بالإضافة إلى هذا ما زال الصحافي العراقي يواجه خطر اً آخر يُضاف إلى مخاطر
القتل والتضييق والترهيب، فما عاد المشرع العراقي آبه اً لضرورة أن تكون هناك
تشريعات وقوانين تُلزم بمحاسبة المعتدين على الصحفيين وتفرض على المؤسسات
الإعلامية توقيع عقود للعاملين فيها، لذا إتخذت عشرات وسائل الإعلام المحلية
إجراءات تعسفية بإنهاء خدمات العشرات من العاملين فيها دون سابق إنذار أو
تعويض عن فترة نهاية العمل.
ورغم أن هناك قانون اً نافذ اً يُعرف ب"قانون حقوق الصحافيين"، إلا أنه ما زال
منقوص اً وبحاجة إلى تعديلا ت كثيرة، كما أن بعض الفقرات التي تضمنها مهمة
وضرورية لكنها لم تُطبق بشكل عملي حتى اللحظة.
المادة 13 من القانون المذكور، "تُلزم الجهات الإعلامية المحلية والأجنبية العاملة
في جمهورية العراق بإبرام عقود عمل مع الصحفيين العاملين في تلك الجهات وفق
نموذج تعده نقابة الصحفيين في المركز أو الأقاليم. ويتم إيداع نسخة من العقد
لديها".
وأظهرت تقارير وأبحاث صحافية أن الصحافيين العراقيين ما زالوا يعملون بلا
عقود مع مؤسساتهم، وهذا ما يدفع تلك المؤسسات إلى تسريح العالمين لديها بشكل
جماعي، خاصة وأن بعضها )المؤسسات( تعيش أزمة إقتصادية كبيرة.
في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2017 ، لم يختلف حال الصحافة في العراق عن
ما كان عليه في الأعوام السابقة، فالعاملين بهذه المهنة تعرضوا للقتل والتهديد
والتضييق والإهمال مرة أخرى.
جدول يُلخص الإنتهاكات التي حصلت بين الفترة الأول من كانون الثاني/يناير حتى
الثلاثين من نيسان/أبريل 2017 .
إعتداء
إصابة أثناء التغطية
الحربية
قتل
دعوى
قضائية
منع
إعتقال
تهديد
19
9
2
4
16
7
6
إجراءات تعسفية تمنع التغطية
كان مراسل قناة الشرقية في بغداد خطاب الهيتي، أول الصحافيين الذين تعرضوا
لمخاطر القتل في العام الحالي، حيث واجه في الأيام الأولى من كانون الثاني/يناير
2017 تهديدات من وزير التخطيط، وزير التجارة وكالة سلمان الجميلي وشقيقه إثر
تقرير تلفزيوني أعده الهيتي عن "خلط الرز الفاسد بالصالح" الذي تقوم به إحدى
مخازن وزارة التجارة.
خلال مقابلة مع مراسل الشرقية خطاب الهيتي، أبلغ وحدة الرصد في النقابة الوطنية
للصحفيين عن "تهديدات" تعرض لها أثناء إتصال هاتفي تلقاه من الوزير الجميلي،
ليتبعه إتصال آخر من شقيق الوزير تضمن أيض اً تهديد اً آخر.
وفي العاشر من كانون الثاني/يناير منعت القوات الأمنية العراقية أربع قنوات
عراقية )السومرية الحدث دجلة المدى(، من تغطية التظاهرات التي شهدتها - - -
ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.
وبرر بعض أفراد القوات الأمنية ذلك المنع بحجة "عدم وجود ترخيص لتصوير
التظاهرات". يحدث هذا في وقت أكد رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي على
ضرورة أن "يكون الإعلام العراقي سلطة رابعة بحق". موقف رئيس الحكومة
يُشير إلى ضرورة أن تُمارس كوادر الإعلام العراقي عملها بعيد اً عن التعقيدات
والإجراءات التي تتخذها الحكومات البوليسية ضد حرية الإعلام، لكن على أرض
الواقع هناك ما ينافي هذه المواقف.
وكثرت بحسب البلاغات التي وصلت لوحدة الرصد في النقابة الوطنية للصحفيين
العراقيين، إجراءات منع الصحافيين من تغطية الأحداث الميدانية التي شهدتها المدن
العراقية، خاصة تلك المتعلق بالإحتجاجات الشعبية.
قال صحافي كان يُغطي تظاهرات العاشر من كانون الثاني/يناير 2017 "في ذلك
اليوم تصرف بعض أفراد القوات الأمنية بصرامة مع الكوادر الصحافية، رغم أن
جميع المؤسسات التي كانت تُغطي التظاهرات لديها تصريحات عمل وتراخيص من
مؤسسات الدولة المعنية، لكن ما حدث ربما كان تصرف اً شخصي اً للبعض منهم".
المراسلون الحربيون: هد ف سهل لهجمات داعش
منذ انطلاق عملية "قادمون يا نينوى" العسكرية في السابع عشر من تشرين
الأول/إكتوبر 2016 لطرد تنظيم داعش من العراق تعرض الصحافيون العراقيون
لمخاطر حقيقية بسبب قلة تجهيزات السلامة الجسدية المتمثلة بالستر الواقية من
الرصاص وخوذ حماية الرأس ما تسبب بمقتل مصور وصحافي وإصابة 14
اخرين.
وكان تنظيم داعش قد استخدم بدقة طريقة إستهداف الصحافيين بالقنص المباشر
لمنع باقي المراسلين من تغطية تقدم القوات العراقية في شمال العراق، الامر الذي
يوليه التنظيم إهتماما كبير اً.
في 14 - 1 - 2017 اصيب مراسل قناة الإتجاه الفضائية علي مطير أثناء تغطية
معارك تحرير جامعة الموصل من داعش. قناص من تنظيم "داعش" إستهدف
مطير الذي كان يعتلي سطح منزل في المدينة لتصوير المعارك.
في 15 - 1 - 2017 ، تعرض مراسل فضائية كوردسات كيلان بوتاني للإصابة
أثناء تغطيته معارك دارت بين جهاز مكافحة الإرهاب ومسلحين تابعين لتنظيم
"داعش" داخل جامعة الموصل.
وتعرضت يد بوتاني اليمنى للإصابة بعد أن دخلتها شظايا صغيرة أثناء تغطيته
المعارك هناك.
في 16 - 1 - 2017 تعرض مراسل قناة الحرة عبد الحميد زيباري ومساعد
المصور الذي كان يرافقه ياسر سالم إلى الإصابة أثناء تغطيتهما الصحافية لمعارك
تحرير مدينة الموصل.
إصابة مراسل ومصور قناة الحرة حدثت في منطقة الفيصلية بساحل مدينة الموصل
الأيسر، بعد أن ألقت طائرة مسيرة تابعة لتنظيم "داعش" قنبلة على القوات الأمنية
التي كانا بقربها.
في 24 - 2 - 2017 تعرض مصور قناة النجباء الفضائية، علاء حسين إلى
الإصابة أثناء تغطيته المعارك الجارية لتحرير الساحل الأيمن من مدينة الموصل.
وأبلغ زملاء حسين في قناة النجباء، النقابة الوطنية عن إصابته عندما كان يُغطي
معارك تحرير الساحل الأيمن، حيث كان يرافق محور جهاز مكافحة الإرهاب في
تل الرمان غرب المدينة.
وأصيب حسين بجروح في قدمه بعد أن ألقت طائرة مسيرة قانبلها أثناء مرافقته
جهاز مكافحة الإرهاب الذي كان يتقدم بإتجاه أهدافه العسكرية.
في 3 - 3 - 2017 أبلغ مديرة موقع روز نيوز الاخباري، شنة فائق مركز ميترو
عن إصابة الصحفية )نوزيان ئارهان( رئيسة تحرير مجلة سوزن )مجلة مختصة
بالمرأة( اثناء معارك دارت بين قوات كردية في قضاء سنجار.
ويعمل حسين ضمن ملاك قناة النجباء الفضائية، ويُغطي معارك الساحل الأيمن منذ
إعلان إنطلاقها من قبل القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي في التاسع عشر
من شباط/فبراير 2017 .
في 17 - 3 - 2017 أصيب مراسل قناة بلادي الفضائية صباح حكيم أثناء تغطيته
معارك تحرير الساحل الأيمن من مدينة الموصل.
حكيم الذي يعمل لصالح قناة بلادي الفضائية كان قد غطى العمليات العسكرية منذ
عامين تقريب اً في محافظتي صلاح الدين والأنبار وكذلك المعارك الجارية في
محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل.
زملاء لحكيم قالوا للنقابة الوطنية للصحفيين إنه "أصيب أثناء تغطيته معارك تحرير
الساحل الأيمن بقذيفة RBG7 ، مبينين أن "حكيم أصيب بقدمه ويده وحُول إلى إحدى
مستشفيات أربيل".
في 31 - 3 - 2017 أصيب المصور عمار عبد الزهرة والمراسل حسين أحمد في
مدينة الموصل بقناص تنظيم "داعش" أثناء تغطيتهما المعارك هناك.
جعفر وعبد الزهرة يعملان لصالح قناة بلادي الفضائية كموفدين لتغطية المعارك
التي تخوضها القوات الأمنية العراقية ضد تنظيم "داعش" في الساحل الأيمن من
مدينة الموصل.
وقال زملاء للمصابين أُثناء إبلاغهما النقابة الوطنية للصحفيين إن "قناص تنظيم
داعش إستهدف سيارة البث المباشر ) sng ( التي كانت تقلهم بأربعة رصاصات،
إخترقت واحدة منها الدرع الواقي الذي كان يرتديه مراسل قناة بلادي حسين أحمد،
فيما أصيب المصور عمار عبد الزهرة بإصابة لم تكن بالغة مثل حالة زميله
المراسل".
إعتداءات وإفلات من العقاب:
تستمر الإعتداءات على الكوادر الصحافية في العراق على يد القوات الأمنية أو
جماعات مسلحة أو عشائر، في وقت تستمر الجهات الحكومية بالصمت أمام تلك
الإعتداءات، مما يُسهم في تفاقم حالات الإفلات من العقاب التي لا يُمكن إلا أن تُنتج
إعتداءات متكررة.
في 24 - 1 - 2017 تعرض كادر قناة NRT عربية إلى إعتداء خطير على يد
عناصر من الفرق 11 التابعة للجيش العراقي أثناء تغطيته موقع تفجير في منطقة
النهضة.
قال مراسل القناة وائل الشمري إن "قوة من الفرقة 11 إعتدت عليه وزملائه الذين
كانوا يرافقونه لتغطية الحادث، وعلى إثر ذلك نُقل إلى وزميله المصور إلى
مستشفى الكندي لتلقي العلاج، بعد أن قام عناصر الفرقة بمصادرة جهاز بث مباشر
)ستريم بوكس( وهواتفهم النقالة".
في 2 - 2 - 2017 أفاد مركز مترو للدفاع عن حقوق الصحافيين في إقليم كردستان
العراق بأن طاقم اً لقناة رووداو في بغداد، تعرض لإعتداء مسلح أثناء تأديته واجباً
صحافياً.
وهوجم كل من مراسل رووداو في بغداد، بهمن حسن، ومصور رووداو، منتظر
جعفر، في منطقة المنصور غربي بغداد، من قبل اربعة اشخاص مجهولين.
وقال بهمن حسن: "كنا نؤدي واجبنا الصحفي، حينما هاجمنا اربعة اشخاص كانوا
يرتدون ملابس مدنية، وإدعوا بأنهم منتسبون في مؤسسة إستخبارات الأمن
الوطني". واضاف أن "اهالي منطقة المنصور قاموا بمساعدتنا وتخليصنا من
المعتدين، ومنعوهم من إختطافنا، بعد أن استولوا على ذاكرة الكاميرا".
في 11 - 2 - 2017 تعرض مجموعة من الصحافيين للإعتداء والمنع على يد
القوات الأمنية العراقية أثناء تغطيتهم التظاهرات التي التي أقيمت في ساحة التحرير
وسط العاصمة بغداد. وأصيب عدد من الصحافيين نتيجة تلك الإعتداءات وتعرض
معداتهم للتحطيم على أيدي بعض عناصر الأجهزة الأمنية.
وتعرض كادر قناة دجلة الفضائية المكون من خمسة أشخاص إلى الإحتجاز لمدة
أربع ساعات، تلقوا أثنائها الضرب من القوات الأمنية العراقية التي حطمت سيارة
البث المباشر التي كانت برفقتهم.
وتحدث سيف وليد مراسل قناة دجلة الفضائية للنقابة الوطنية للصحفيين عن
الإعتداء الذي تعرض له مع مجموعة من زملائه أن "مجموعة من العناصر الامنية
اعتدت عليهم بالضرب، واحتجزتهم لمدة أربع ساعات تعرضوا خلالها للضرب
المبرح من قبل تلك القوات، قبل أن يُفاجئوا بتحطيم سيارة النقل المباشر التابعة
لفضائيتهم".
كما أصيب مصور قناة الولاء الفضائية عباس الكرادي أثناء تصويره لحظة إطلاق
الغاز المسيل للدموع من قبل القوات الأمنية على المتظاهرين، وبحسب الأنباء التي
حصلتها عليها وحدة الرصد في النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين، فإن إصابة
الكرادي لم تكن بليغة.
في 28 - 2 - 2017 اعلنت قناة السومرية الفضائية عن تعرض مراسلها لاعتداء
من قبل قوة أمنية خلال تغطية زيارة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي
للمحافظة.
ونقلت الفضائية عن المراسل قوله إن "قوة أمنية اعتدت عليه بالضرب وصادرت
هاتفه النقال خلال تغطيته لزيارة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي لمحافظة
واسط".
في 10 - 3 - 2017 تعرض مراسل موقع ويستكة الاخباري إلى الإعتداء بالضرب
على يد أفراد القوات الأمنية المتواجدة في مدينة جمجمال عندما كان يُغطي إحتجاج اً
لعدد من مواطني القضاء.
هريم عبدالله مراسل موقع ويستكة الاخباري، أبلغ مركز ميترو ان "الاعتداء عليه
وقع أثناء إلتقاطه صور اً للمظاهرة الاحتجاجية للمواطنين، واضاف قائلا "شعرت
باللكمات تنهال على وجهي فجأة، وقطرات من الدم تخرج من أنفي".
واكد هريم أن "شرطة نجدة جمجمال إعتقلته وصادرت كل أدوات العمل الصحفي
الخاص به، قبل أن يخضع لتحقيق مدته ساعة تعرض أثنائه للضرب مرة أخرى".
في 11 - 3 - 2017 أعلن منسق مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين في
اقليم كردستان العراق رحمن غريب ان "مجموعة مسلحة هاجمت منزل صحفي في
السليمانية".
وقال غريب إن "مجموعة مسلحة هاجمت منزل الصحفي هيمن كريم في منطقة
ابراهيم أحمد بمدينة السليمانية"، مبينا أن "الهجوم لم يسفر عن خسائر بشرية".
واضاف غريب أنه "بحسب الشهود فإن المسلحين كانوا يستقلون سيارة بيضاء من
نوع BMW ."
في 17 - 3 - 2017 تعرضت مراسلة فضائية "كوردستان تي في" الى الاعتداء
على يد شرطة النشاطات المدنية في مدينة السليمانية، مما تسبب بإصابتها بجروح
نقلت على أثرها إلى المستشفى حيث خضعت لعلا ج مكثف.
قال مدير مكتب القناة في السليمانية هوشيار سيويلي في تصريح صحافي إن
"مراسلتنا تعرضت للاعتداء بالضرب على يد أفراد من شرطة النشاطات المدنية
في السليمانية خلال تغطيتها لمباراة كرة قدم بالمدينة".
في 19 - 4 - 2017 تعرض كادر قناة العهد الفضائية إلى الإعتداء على يد قوات
مكافحة الشغب أثناء تغطيتهم لتظاهرات إحتجاجية في ساحة التحرير وسط العاصمة
بغداد.
وتعرض مراسل قناة العهد الفضائية علاء سعدون وزميله المصور رافد جبار إلى
إعتداء من قبل أفراد في قوات مكافحة الشغب كانوا يتواجدون في ساحة التحرير،
حيث تعرضا للضرب المبرح قبل أن يُمنعا من أداء مهمتهما في تغطية التظاهرات.
وأبلغ مدير أخبار قناة العهد الزميل ربيع نادر النقابة الوطنية عن تعرض زميليه
للإعتداء والإعتقال على يد قوات مكافحة الشغب بالإضافة إلى إقتيادهما لجهة
مجهولة قبل أن يُطلق سراحمها بعد ساعات من الإعتقال.
وقال نادر إن "كادر قناة العهد كان يُغطي تظاهرات إحتجاجية في ساحة التحرير
ويمتلك الموافقات الرسمية ولديهم صلاحية التصوير في الساحة، لكن لا نعرف ما
الذي دفع عناصر في قوات مكافحة الشغب إلى الإعتداء عليهما".
وأضاف أن "أحد زملائه أصيب بجروح في وجهه نتيجة الضرب الذي وقع عليه
من قبل عناصر مكافحة الشغب"، مشير اً إلى أن "فريق المحامين في الفضائية بدأ
بإجراءات قانونية لرفع دعوى قضائية ضد المعتدين على كادر القناة".
وأبلغت وحدة الرصد في النقابة الوطنية للصحفيين قناة العهد الفضائية بإستعدادها
لتوفير محامين متطوعين بالتعاون مع شبكة المحامين المتطوعين للدفاع عن حقوق
الصحفيين التي أٌنتهكت أثر الإعتداء الذي وقع عليهم من قبل عناصر في قوات
مكافحة الشغب.
منع وإعتقال
ما زالت بعض العناصر الأمنية تتعامل مع الكوادر الصحافية على إنها مُتهمة
بجريمة ما، وأن حق التغطية الإعلامية منة وليس حقاً تكفله القوانين الوطنية
والمواثيق الدولية.
يشهد الوسط الصحافي بين فترة وأخرى منع تعرض عدد من الصحافيين أثناء
تأديتهم الواجب إلى الإعتقال والإحتجاز لساعات دون وجود أي مسوغ قانوني لذلك.
في 17 - 1 - 2017 منعت القوات الأمنية وصول الكوادر الإعلامية والصحفية الى
فندق الرشيد، حيث يتم استجواب محافظ بغداد علي التميمي.
وشكى العديد من الصحافيين الإجراءات الأمنية المتبعة في بوابة فندق الرشيد،
وتعطيل دخولهم لأكثر من ساعتين ونصف الساعة.
قال صحافيون منعوا من الدخول إن "الأجهزة الأمنية حاولت تأخير وصول
الصحفيين بداعي الإجراءات الأمنية، وهي المرة الأولى التي تتأخر فيها كوادر
إعلامية من دخول فندق الرشيد".
في 3 - 2 - 2017 أعتقل مصور قناة العهد الفضائية في محافظة الديوانية مصطفى
فالح دون وجود أي مبرر يدفع القوات الأمنية إلى إعتقاله، فضلا عن عدم وجود أي
أمر قضائي بذلك.
وقال مصطفى فالح الذي يعمل بصفة مصور في قناة العهد بمحافظة الديوانية خلال
مقابلة مع النقابة الوطنية للصحفيين إنه "كان يتواجد على الجسر المعلق في
المحافظة مع زميل له وشاهدوا تجمع اً بشري اً فيه ما يقارب ال 300 شخص، وعند
وصوله للتجمع عرف أن هناك غريق في النهر يحاول الناس إخراجه".
وأضاف "كُنت أحمل بيدي لوجو القناة، ولم أخرج الكاميرا من حقيبتها للتصوير،
لكن القوات الأمنية إعتقلتني بعد ثوا ن قليلة من مرور قائد شرطة المحافظة وإلقائه
التحية علينا، ولا أعرف حتى الآن سبب الإعتقال".
وأشار إلى أنه "أُحتجز في مركز شرطة الجمهوري لمدة ساعتين بعد أن إتهمه
عناصر الشرطة بالتجاوز عليهم، لكنه يؤكد بأنه لم يقم بأي فعل يُخالف القانون، وما
تعرض له إنتهاك لحقه كمواط ن وصحفي".
في 4 - 3 - 2017 أعتقل مراسل وكالة روج نيوز سواره محمود في أربيل اثناء
ادائه واجبه الصحفي.
قال رئيس لجنة الدفاع عن حقوق الصحفيين في نقابة إقليم كردستان العراق ،حميد
بدرخان، :"ندين اعتقال مراسل وكالة روج نيوز سواره محمود أثناء تغطيته
لمظاهرة في هولير كان هدف تلك المظاهرة إدانة الاقتتال الداخلي في قضاء
سنجار".
وقال منسق مركز ميترو للدفاع عن الصحافيين، رحمن غريب "من حق الصحفي
ان يغطي أي مظاهرة أو أي نشاط، اما قضية كانت التظاهرة مرخصة أو لا، فتلك
ليست مشكلة الصحافي".
في بداية نيسان 2017 قام بعض المسؤولين في حكومة الديوانية المحلية برفع
دعاوى قضائية ضد مجموعة من الصحفيين بحجة "التشهير".
المسؤولون الحكوميون تناسوا أن هذه الدعاوى تُقيد حرية الرأي والتعبير في البلاد
خاصة وإنها تتعارض مع أحكام الدستور العراقي.
قال عضو وحدة الرصد في النقابة الوطنية بمحافظة الديوانية إن "محكمة الديوانية
أصدرت بداية الشهر الجاري أوامر إستدعاء للصحفيين الذين رُفعت دعاوى قضائية
ضدهم وفق أحكام المادة 433 من قانون العقوبات".
وتنص المادة 433 من قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969 على أن "القذف هو
اسناد واقعة معينة الى الغير باحدى طرق العلانية من شأنها لو صحت ان توجب
عقاب من اسندت اليه او احتقاره عند اهل وطنه، ويعاقب من قذف غيره بالحبس
وبالغرامة او باحدى هاتين العقوبتين".
وتضيف المادة "اذا وقع القذف بطريق النشر في الصحف او المطبوعات او باحدى
طرق الاعلام الاخرى عد ذلك ظرفا مشددا، كما لا يقبل من القاذف اقامة الدليل
على ما اسنده الا اذا كان القذف موجها الى موظف او مكلف بخدمة عامة او الى
شخص ذي صفة نيابية عامة او كان يتولى عملا يتعلق بمصالح الجمهور وكان ما
اسنده القاذف متصلا بوظيفة المقذوف او عمله فاذا اقام الدليل على كل ما اسنده
انتفت الجريمة".
عيسى الكعبي وهو أحد الصحفيين الذين رُفعت ضدهم دعوى قضائية بتُهمة
التشهير، قال للنقابة الوطنية للصحفيين إنه "لم يقم بأية عملية تشهير ولا قذف ولا
سب، كل ما هنالك أنني ومجموعة من الصحفيين والناشطين عبرنا عن رأينها تجاه
قضايا تخص المجتمع ولم نستهدف أشخاص اً بعينهم".
وأضاف "نحن نثق كثير اً بالقضاء العراقي وبما سيحكم به من نتائج لصالح الإنسان
وحرية التعبير، وأملنا أن لا يقف مع من يُريد ان يُكمم الأفواه ويُقيد الحريات".
في 28 - 4 أبلغت مراسلة شبكة الإعلام العراقي في مجلس النواب هبة السوداني -
النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين عن منعها من دخول مجلس النواب العراقي من
قبل عضو المجلس النائب فائق الشيخ.
وقالت السوداني للنقابة الوطنية للصحفيين إن "النائب فائق الشيخ علي عقد قبل عام
تقريب اً مؤتمر اً صحفي اً داخل مجلس النواب وتهجم خلاله على شبكة الإعلام العراقي
والعاملين فيها ونعتهم بكلمات غير لائقة".
وأضافت "بعد إنتهاء المؤتمر الصحفي أبلغت النائب برفضي التام لطريقته في
التهجم على شبكة الإعلام العراقي وموظفيها كوني مراسلة للشبكة وممثلتها داخل
مجلس النواب، لكن تنسيق اً بين الشيخ علي والمدير العام السابق للشبكة محمد عبد
الجبار الشبوط تسبب بمنعي من دخول البرلمان لمدة أربعة أشهر".
وأشارت السوداني "بعد أن تغيرت إدارة الشبكة إتخذت الإجراءات القانونية داخل
المؤسسة وتمكنت من العودة للعمل مراسلة في مجلس النواب، لكن بعد خمسة أشهر
من هذه العودة تفاجأت بإبلاغ من مسؤول المركز الصحفي في البرلمان يمنعني من
الدخول مجدد اً".
وتابعت خلال مقابلة مع النقابة الوطنية للصحفيين إن "المنع الجديد كان أيض اً من
النائب فائق الشيخ علي ولا أعرف ما هي الصلاحيات التي يمتلكها النائب لمنع
الصحفيين من ممارسة عملهم داخل مجلس النواب".
قتل وتهديد:
في 5 - 1 - 2017 أغتيل الصحافي والمحامي عبد القادر بعد أن عُثر على جثته
بعد أربعة أيام على اختطافه من قبل مسلحين مجهولين.
القيسي كان عائداً من محافظة أربيل إلى بغداد حيث يقيم للاحتفال مع عائلته بأعياد
رأس السنة الميلادية، إلا أنه إختفى حتى أن عثرت القوات الأمنية في محافظة
كركوك عليه مقتولاً.
في 21 - 2 - 2017 تعرض كادر برنامج ولاية بطيخ الذي تبثه قناة هنا بغداد، إلى
تهديدات "عشائرية" من قبل مجموعة لم تكشف عن هويتها بسبب مشهد تلفزيوني
إعتبره البعض "إساءة" لإحدى الشخصيات المجتمعية.
النقابة الوطنية للصحفيين عبرت عن قلقها إزاء ما تعرض له كادر البرنامج من
تهديدات وصلت لمرحلة شن هجو م مسلح على منزل مخرجه الإعلامي علي
فاضل، دون أن تتخذ السلطات المحلية أية إجراءات يُمكنها من خلالها الكشف عن
هوية المعتدين.
وقال علي فاضل وهو مخرج البرنامج خلال إتصال مع وحدة الرصد في النقابة
الوطنية للصحفيين إن "مجموعة مسلحة هجمت مساء يوم 21 شباط على منزلي في
منطقة بارك السعدون بوسط بغداد، وأطلقت ما يُقارب ال 25 رصاصة على المنزل،
مما ولد خوف ورعب كبيرين لدى أفراد عائلتي".
وأضاف أن "بعض الإطلاقات النارية دخلت للمنزل وكادت أن تُصيب أبنائي. ما
حدث لنا هو هجوم من عصابة غايتها الإبتزاز وليس إسلوب اً عشائرياً، وما تعرضنا
له يُمكن أن يتعرض له الجميع ما لم تقم الحكومة العراقية بإتخاذ الإجراءات اللازمة
لحماية المواطنين بشكل عام والكوادر الصحفية والاعلامية على وجه الخصوص".
ويعتبر برنامج ولاية بطيخ من البرامج التلفزيونية التي لاقت صدى في الأوساط
الشعبية العراقية وغير العراقية، حيث يطرح القضايا السياسية والسلبيات المجتمعية
بطريقة كوميدية ساخرة.
في 26 - 2 - 2017 قُتلت مراسلة قناة روداوو الفضائية الكردية شيفاء كردي أثناء
تغطيتها المعارك التي تخوضها القوات الأمنية العراقية ضد تنظيم "داعش" في
مدينة الموصل.
المراسلة شيفا كردي قُتلت أثناء تصويرها برنامج )من الموصل(، بعد إنفجار عبوة
ناسفة في إحدى القرى المحررة.
في منتصف نيسان 2017 أبلغ مجموعة من صحفيي وإعلاميي محافظة كربلاء
النقابة الوطنية للصحفيين عن تعرضهم الى مضايقات وإعتداءات وتهديدات بالقتل
أو الإعتقال من قبل جماعات سياسية متنفذة في المحافظة أو أفراد في الأجهزة
الأمنية.
وقال مجموعة من الصحفيين والإعلاميين الكربلائيين في رسالة وصلت إلى وحدة
الرصد في النقابة الوطنية "تعرض الزميل حيدر هادي مراسل قناة NRT عربية في
المحافظة الى اعتدائين متواليين في شهر واحد كان اولهما عندما تعرض الى
محاولة قتل من قبل احد افراد الشرطة المسؤولة عن حماية مجلس محافظة كربلاء،
ليتبعه اعتداء اخر من قبل بعض افراد الشرطة المحلية في المحافظة أثناء تغطية
ميدانية كان يقوم بها".
وأضافوا أن "الزميل وليد الصالحي مراسل قناة التغيير الفضائية في كربلاء تعرض
إلى إعتداء من قبل بعض افراد الشرطة المحلية المسؤولة عن حماية مجلس
المحافظة حتى وصل الأمر إلى منعه من دخول مجلس محافظة كربلاء ولأسباب
غير معلومة".
وأشاروا إلى أن "احد افراد القوات الأمنية التابعة للمحافظة إعتدى على مصور قناة
الغدير بعد أن تهجم عليه باليد ومنعه من الدخول إلى مديرية الجرائم علما انه لم
يكن يريد الدخول اليها".
التوصيات:
-1 محاسبة مرتكبي الإنتهاكات ضد الصحافيين وتقديمهم للعدالة وعدم السماح
لهم بالإفلات من العقاب.
-2 تعديل قانون حقوق الصحافيين بما يضمن حقوق الصحافي العراقي.
-3 إلزام المؤسسات الإعلامية بتوقيع عقود عمل للعاملين فيها، وإيقاف
الإجراءات التعسفية التي تتخذها بعض المؤسسات في عمليات التسريح
الجماعي.
-4 تشريع قانون ضمان إجتماعي للعاملين في الصحافة والإعلام وتقديم الدعم
لهم عبر مؤسسات الدولة بعيداً عن النفوذ الحكومي.
-5 إلزام المؤسسات الإعلامية بعدم إرسال كوادرها إلى جبهات القتال دون
تدريب ودون مستلزمات السلامة المهنية.

قراءة 2441 مرات

كاريكاتير

«
»

« آب 2017 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31      

إتصل بنــا

  • العنوان:    العراق -بغداد، حي السعدون، محلة 101، زقاق 20، دار12
  • موبايل: 009647704300067
  • البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • www.nuijiraq.org

نبذة

هذا الموقع هو الموقع الرسمي الخاص بالنقابة الوطنيــــــة لـلـصـحفيين العراقيين. الموقع يعني بنشر جميع نشاطات النقابة أضافة الى أهم الأخبار العالمية والعربية والعراقية وفي مختلف المجالات.

الأكثر قراءة